الأربعاء، 3 فبراير، 2016

اطراف الحوار تنتقد حكومة الوفاق ومجلس النواب وتهدئة في قصر بن غشير

وقع 10 شخصيات من اطراف الحوار على بيان صدر اليوم الثلاثاء 2 فبراير دعوا فيه بالتمسك بالاتفاق السياسي الليبي , وانه لا يملك احد الحق في تعديله وفقا لنص المادة ( 12) من الاحكام الاضافية في الاتفاق السياسي  الليبي , وطلب الموقعون من الامم المتحدة الراعية للحوار أن تتحمل المسئولية في رعاية الاتفاق وضمان عدم المساس به .
وطالب البيان رئيس حكومة الوفاق واعضاء مجلس الوزراء التقييد بممارسة اختصاصاتهم بحسب الاتفاق مع مراعاة مبدأ التوافق فيما بينهم , مشيرين الى ان مجلس رئاسة الحكومة لم يعقد اي جلسة تشاورية بشأن تشكيل الحكومة مع اطراف الحوار , وهو ما يلزم به الاتفاق السياسي الليبي , وطالبوا ( بتحميل الجميع مسئولية تطبيق هذا الاتفاق بما يضمن نجاحه وتحقيق وحدة البلاد واستقراره .
واشار بيان الموقعين على الاتفاق السياسي الليبي الى ان تصويت مجلس النواب على منح الثقة للحكومة واعتبروا ذلك ( اجراء شكلي ولا يحق لمجلس النواب رفض التشكيلة ولا التعديل فيها ) , وأنما ( يمارس دوره بعد ذلك عن طريق حجب الثقة بالتوافق مع المجلس الاعلى للدولة لما هو موضح في المادة (1) بالفقرة (5) من الاتفاق السياسي ) , ودعا البيان مجلس النواب بتحمل مسئوليته التاريخية عن انهيار الاتفاق بالكامل ( اذا ما اقدموا على اي تغيير في الاتفاق السياسي عن طريق التعديل الدستوري )
وتم اليوم الثلاثاء 2 فبراير بحسب مصدر نفطي السيطرة على الحريق الذي تم يوم امس الاثنين جراء تفجير انبوب النفط واشار بأن التفجير متعمد كان بعد ان وضعت عبوة ناسفة تحت الانبوب , واشار بأن ميناء الزويتينة متوقف عن تصدير النفط وان انتاج النفط لن يتاثر جراء التفجير لانه لا يتم التصدير من الهلال النفطي .
وفي منطقة قصر بن غشير التي تقع في الضواحي الجنوبية للعاصمة طرابلس توقفت الاشتباكات بي مجموعات مسلحة تتبع مدينة مصراته تتمركز في قصر بن غشير في المعسكرات والمنشآت العامة مع عائلة من المنطقة سقط على اثرها 8 قتلى بحسب مصدر من اعيان المدينة والذي اشار بأن  7 قتلى من مدينة مصراته وقد اتى شيوخ  مدينة مصراته  الى المنطقة وتوصلوا الى هدنة وسحب المسلحين من مصراته خارج المنطقة وتولي مديرية الامن بقصر بن غشير بتولي حماية  المنشآت العامة وتولى حماية المنطقة وحراستها واضاف بأنه تم اليوم تسليم المقارات التي كان بها المسلحين من مدينة مصراتة الى مديرية الامن الوطني بقصر بن غشير وازيلت السواتر من شوارع المنطقة وبدأت الحياة تدب من جديد فيها وفي شرق البلاد بمدينة بنغازي فقد قتل 2 من جنود الصاعقة التي تتبع عملية الكرامة التي يقودها الفريق حفتر عن طريق القنص بينما قتل فرد ثالث من القوات الخاصة بعد ان تفجر لغم ارضي عليه في منطقة ابو عطني