السبت، 6 فبراير، 2016

النائب الاول ورئيس فريق حوار المؤتمر يرضح وجهة نظر المؤتمر



قال النائب الاول للمؤتمر الوطني ورئيس فريق الحوار عوض عبد الصادق في حوار له على قناة النبأ بأن الخلافات في الرأي موجودة في قاعة المؤتمر وهي طبيعية , وان علاقتنا جيدة على المستوى الشخصي في ظل خلاف آراءنا
وأضاف بأنهم  وافقوا على الحوار رغم وجود حكم المحكمة العليا بعد دستورية مجلس النواب وبدعم من الثوار , وأوضح بأن المؤتمر كان لديه 3 نقاط أساسية إذا التزمت البعثة بها سيكون الحل وهي التوازن التشريعي , ولابد أن تكون الحكومة متوافق عليها من الطرفين والنقطة الثالثة هي الضمانات في الجانب الأمني , عبدالصادق: إذا تم الأخذ بالنقاط الثلاثة في الاتفاق فسنكون موافقون عليه , كما أننا (عرضنا خروج المؤتمر الوطني ومجلس النواب من المشهد ) ولكننا ولكننا تفاجئنا أن رئيس الحكومة هو نائب بمجلس النواب و(نحن نريد حل حقيقي قابل للتطبيق ويحافظ على مبادئ الثورة ) , كما أن (سيادة ليبيا ستكون تحت سلطة البعثة الأممية باتفاق الصخيرات ) , وأن ( التلويح بالتدخل الدولي في ليبيا هي ضغوطات لتمرير أجندات ضد مصلحة ليبيا ) .
واضاف عبد الصادق بأن قوات عمليةالكرامة  لم تشارك في محاربة تنظيم الدولة وهذا يعلمه المجتمع الدولي , وأن رئيس المؤتمر نوري بوسهمين لديه بيان سابق وواضح بخصوص مكافحة الإرهاب في سرت , موضحا بأن طيران حفتر هو من قصف الكتيبة 166 التي كلفها المؤتمر بتحرير مدينة سرت , وأضاف بالقول (نحن من وقف إلى جانب الثوار في درنة ودعمهم لتحريرها من تنظيم الدولة ) , ومن (أخرجنا طيران القوات الجوية لضرب تنظيم الدولة في هجومه على الهلال النفطي ) , وأشار بأنهم خاطبوا ( المجتمع الدولي لمحاربة تنظيم الدولة , إذا كان لدينا دعم من المجتمع الدولي كنا قد هزمنا التنظيم في أيام ) وأضاف النائب الاول للمؤتمر بأن (حكومة الثني فككت القوة المشتركة بين ليبيا وبين السودان ) وهو ما يأثر على الموقف الآن في الكفرة .
وكان المؤتمر الوطني قد أقال عددا من الذين وقعوا على الاتفاق السياسي بالصخيرات وممن التحقوا بالمجلس الاعلى للدولة , كلا من النائب الثالث صالح المخزوم والنائب الثاني محمد العماري والاعضاء محمد امعزب وشعبان ابو ستة ونزار كعوان وعبد الرحمن الشاطر ونعيمة الحامي وعبد السلام قزيط