الخميس، 25 فبراير 2016

القاء القبض على امير صبراته الداعشي وجدل في الغرب حول بنغازي

اعلنت ليلة اليوم الاربعاء 24 فبراير قوة الردع الخاصة بطرابلس بالقبض علي أميرتنظيم الدولة لمدينة صبراتة محمد سعد التاجوري المكنى بـ(أبو سليمان) والمكلف من قبل قيادات التنظيم بمدينة سرت لهذه المهمة وبرفقــته مساعده سالم العماري المكنى بـ(أبوزيد ) ومعهم المنسق على استضافتهم ونقلهم إلى صبراتة وهو أحمد دحيم  المكنى بـ(أبو حمزة التاجوري) , واضاف المصدر من قوة الردع بأنه تم القبض عليهم داخل منزل في ضواحي تاجوراء  وهم في وهم يستعدون للذهاب لمدينة صبراتة لاستلام مهامهم
وأثارت الاشتباكات الاخيرة في مدينة بنغازي وتقدم قوات عملية الكرامة المثير من الجدل وخاصة في غرب البلاد فقد خرج عشية الامس الاربعاء 24 فبراير  العشرات من المواطنيين في وقفة تضامنية بميدان الشهداء بالعاصمة داعمة لثوار مدن بنغازي ودرنة واجدابيا وصبراتة والكفرة واوباري ومطالبي المؤتمر الوطني وحكومة الانقاذ المنبثقة عنه باتخاذ موقف عملي على الارض اتجاه ما يقوم به اعداء الثورة حسب هتافاتهم وتعليقاتهم ومطالبين المجتمع الدولي وبالاخص بعثة الامم المتحدة في ليبيا بحماية المدنيين
وقد أعلن رئيس حكومة الإنقاذ الوطني بطرابلس خليفة الغويل في بيان صحفي بإن لديهم معلومات حول استعانة خليفة حفتر بقوات كوماندوس فرنسية تشارك في القتال في مدينة بنغازي , وطالب الغويل بالوقف الفوري لما وصفهابالهجمة الشرسةعلى مدينتي بنغازي واجدابيا  وتمكين الأطقم الطبية والمساعدات الإنسانية من الوصول للمدنيين المحاصرين منذ أيام , وقال ( الذين يهاجمون بنغازي واجدابيا والذين هاجموا صبراتة هم وجوه لعملة واحدة توحدت أهدافهم على محاربة ثورة فبراير وثوارها البواسل ).   وأشار الغويل  حفتر يستقوي بقوات أجنبية في حربه ضد مدينة بنغازي وطالب بالوقف الفوري للهجمات على مدينة بنغازي وأشار الى أنهم واثقون من أن الذين يهاجمون بنغازي و صبراتة هم وجهان لعملة واحدة , ودعا كل الثوار إلى الوقوف ضد أعداء الوطن وأتباع النظام السابق
هذا وطالب الغويل الحكومة التونسية باتخاذ اجراءات للحد من تسلل مواطنيها الىالتراب الليبي  , واضاف بأنه ( يتم تجنيدهم لزعزعة أمن واستقرار ليبيا لخدمة أجندات خاصة ).
ودعا الغويل  المجتمع الدولي وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بتحمل مسؤولياتهما جراء ما تتعرض له ليبيا من تدخل أجنبي في شؤونها .
كما دعا الغويل المؤيدين والموقعين على الاتفاق السياسي إلى تحديد موقفهم بوضوح بعد ظهور حقيقة المعتدين على بنغازي من بقايا اللواء 32 معزز وكتيبة الفضيل وما يسمى بجيش القبائل ورفعهم لعلم النظام السابق وترديدهم للهتافات التي كانوا يرددونها في 2011 .
بينما أهاب المؤتمر الوطني في بيان له يوم امس الأربعاء كافة القوى الوطنية بالوقوف صفا واحدا مع أبناء مدينة صبراتة في مواجهة ما وصفها بالفئة الباغية , وجاء في البيان على أن الأبطال لن يتوانوا عن الاستجابة لنداء وطنهم , وأعلن المؤتمر الوطني دعمه الكامل واللّامحدود للمؤسسات الأمنية والعسكرية وسرايا الثوار بمدينة صبراته  في مواجهة تنظيم الدولة , وقدم التعازي والمواساة لأسر الذين قضوا في أحداث صبراتة دفاعا عن الوطن .