الاثنين، 1 فبراير، 2016

زيارة السراج لحفتر تثير المشاكل داخل المجلس الرئاسي للحكومة

اثارت زيارة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج للفريق حفتر قائد عملية الكرامة بمدينة المرج الكثير من الجدل فقد علق عضو المجلس الرئاسي محمد العماري عضويته بالمجلس احتجاجا على لقاء السراج بحفتر كما أوضح عضو المجلس محمد معتيق بأن اعضاء المجلس الرئاسي لا بعلمون بلقاء السراج مع حفتر , وقال مستشار فريق الحوار للمؤتمر الوطني السابق والموقع على اتفاق الصخيرات اشرف الشح أن مسيرة  الحوار سوف تتعطل بعد لقاء السراج بحفتر , وان حفتر ليس بشخص ذو صفة وفق المادة 8 ممن الاتفاق السياسي الليبي , واعتبر لقاء السراج بحفتر خرق للمادة الثامنة للاتفاق, كما طالب الموقع برئيس فريق الحوار للمؤتمر الوطني ورئيس فريق حوار المؤتمر الوطني السابق والمقدم استقالته صالح المخزوم من السراج أن يعتذر للشعب الليبي وأن يعتذر لاعضاء المجلس الرئاسي حول زيارته لحفتر .
بينما وجه النائب المقاطع لمجلس البرلمان من مصراته فتحي باشاغا ومن المؤيدين للصخيراتخطابا للسراج قال فيه (عندما تكون جزء من كل و تتصرف منفردا دون علم زملائك متجاوزا صلاحياتك بشكل مستفز ، عليك تحمل مسؤوليات تصرفاتك  ) , وأضاف بأن ( المجلس الرئاسي بكامل هيئته عليه الإضطلاع بمسؤولياته و تنفيذ أحكام الإتفاق السياسي فلا يعقل أن يخالفوا سند وجودهم ) .
واستنكر وأذان النائب المقاطع بمجل النواب وعضو المؤتمر الوطني عبد الرحمن السويحلي  زيارة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج واجتماعه بالمتقاعد خليفة حفتر بحسب وصفه  الذي أعتبره ( أحد الأسباب الرئيسية للأزمة الليبية وأحد المتورطين في ارتكاب جرائم حرب ، والذي لا يملك أي صفة رسمية ويُعد خارجا عن الشرعية حسب نص المادة الثامنة من الأحكام الإضافية في الإتفاق السياسي الليبي )  .
وأوضح بأن الزيارة تعتبر ( الخرق الخطير وغير المقبول للإتفاق السياسي -الذي مازلنا نرى أنه حل عملي ومعقول لإنهاء الأزمة- يستدعي منا مُطالبة السيد "فايز السراج" بتقديم استقالته الفورية دون تأخير نتيجةً لتصرفاته الأخيرة التي لا تصب في صالح التوافق الوطني وتؤدي إلى زيادة تأجيج الصراع  ) .
واكد السويحلي تأييده للاتفاق السياسي لاحساسه العميق بالمعاناة والمأساة التي يعيشها الشعب الليبي وهذا لا يعني قبولنا المساس ببنود الإتفاق السياسي أو خرق أيٍ من مواده بأي شكل من الأشكال , وأن ( الإتفاق السياسي لن يجد طريقه إلى التنفيذ وسينهار تمامًا في حال خرق أي بند من بنوده ، وأن هذا الإتفاق ليس ملكًا حصريًا لأي طرف من أطرافه ، ولا يُمكن تعديله إلا باجتماع وموافقة كافة أطراف الحوار السياسي الليبي دون استثناء ) .

واعلنت القوى الامنية في مدينة مصراتة الموقعة على الترتيبات الامنية في العاصمة الليبية طربلس لدخول حكومة الوفاق الوطني انسحابها وتراجعها عن حماية حكومة ( الوصاية ) , واعتبرت  اي قوى امنية تنسق مع حكومة السراج سيتم التبرؤ منها واتهامها بالخيانة العظمى لثورة 17 فبراير وشهدائها , وقالت في بيانها أن مصراتة ستكون مقبررة لحفتر واتباعه كما كانت لسيده القذافي  وطالبوا بمحاكمة حفتر , وقالوا بان مصراتة ستكون الحصن الحصين والسد المنيع ضد كل خائن عميل لثورة فبراير , وطالبوا باسقاط المجلس البلدي مصراتة واتهام رئيس المجلس  بالتواطؤ مع حفتر .

يشار ان حفتر صرح للسراج في لقاءه امس تنسيقه لضرب مخازن الذخيرة في مصراتة وكل تجمعات الكتائب والسراج وافق على ذلك شرط موافقة المجتمع الدولي كي لا يحدث احراج وانه غير ممانع من حيث المبدء