الجمعة، 19 فبراير 2010

برنامج دولي لتطوير المؤسسات التعليمية من أجل محو أمية الحاسوب في ليبيا

سعت اللجنة الشعبية العامة للتعليم بليبيا على اعتماد برنامجين معتمدين في العالم في مجال محو أمية الحاسوب , لإثبات قدرة حاملها على استخدام الحاسب الآلي بتطبيقاته الأساسية , وتعتبر هاتين الشهادتين مصنفتين ومعتمدتين من عدت منظمات وهيئات دولية

الرخصة الدولية لقيادة الحاسوب (I.C.D.L)

International Computer Driving License









الرخصة العالمية للحاسوب والإنترنت ( I.C.3)

Internet & Computing Core Certification



بهدف الرفع من مستوى الإلمام وتكنولوجيا المعلومات ومستوى الكفاءة وتحسين مدخلات العملية التدريبية ومخرجاتها وبناء أساس معرفي مقبول دولياً في مجال الحاسوب للارتقاء بتطوير أساليب التدريس والارتقاء بالعملية التعليمية و نشر ثقافة استخدام التقنيات الحديثة في التعليم و مساعدة المعلم على تطوير ذاته والرقي بمستواه العلمي والتربوي وتفعيل استخدام الحاسوب داخل إدارات المدارس وإنجاز جميع مهامها باستخدام الحاسوب .

فقامت اللجنة الشعبية العامة للتعليم بالعديد من الدورات التأهلية لتدريب العناصر البشرية بالمؤسسات التعليمية في مجال التقنيات التعليمية للوصول بهم إلى عملية إتقـــان استخدام هذه التقنيات المتمثـــلة في الحاسوب والبرمجيات والانترنت، وتسخيرها في عملية التعليم والتعلم لأجل تحسين وتطوير عملية التعليم والتعلم وتزويد المعلم بالخبرات النظرية والعملية في اختيار وإنتاج واستخدام تقنيات التعليم المختلفة وزيادة النمو الشخصي والمعرفي والمهني للمعلمين والعاملين في المجال التعليمي وتزويدهم بالمعرفة والخبرة العملية التي تساعده في تطوير عمليتي التعليم والتدريس واستخدام برامج خاصة لعرض مادته التعليمية والرفع من كفاءة المؤسسات التعليمية وتدريبهم على أجراء الدراسات والبحوث في مجال تقنيات التعليم.

وقال المهندس حمدي عاشور المسلاتي رئيس قسم التدريب التقني والفني بمركز إعداد المعلمين

إن هذا البرنامج يهدف لأجل تطوير وتحسين أداء المعلمين في المؤسسات التعليمية والذي يختلف

في جانبه باختلاف مهمة التربية من تحصيل المعرفة إلى تنمية المهارات الأساسية,التي تنعكس

على الطالب بإكسابه القدرة على التعلم ذاتياً فقد استهدفت هذه الدورات جميع الفئات التي التحقت بدورات رفع الكفاءة للعام 2008 من مدراء المدارس ومساعديهم و منسقو الامتحانات والشؤون الإدارية وأمناء المكتبات والإحصائيين الاجتماعيين و المشرفين الصحيين , كما شملت أيضا معلمي مادتي الرياضيات والعلوم ممن التحقوا بالدورة التدريبية في طرائق التدريس المناهج التعليمية المطورة من المنهج السنغافوري وأمناء معامل العلوم الأساسية الفيزياء والأحياء والكيمياء بمرحلتي التعليم الأساسي والثانوي .

فدورة ICDL استهدفت 9,309 عنصرا بشريا تحقق منها 8,387 نجح منهم 4,609 بنسبة

نجاح 55 % , ودورة IC3 فقد استهدفت 13,051 التحق بها 11,755 نجح منهم 9,158 بنسبة

نجاح %78

وخلص المهندس حمدي المسلاتي على أن كفاءات المرشحين كانت مختلفة من حيث المستوى كما أن هناك من بين المرشحين من تجاوزت أعمارهم 50 عاما فقد وجد المشاركون أن هناك إضافات معرفية ومهارات جديدة اكتسبوها من دراستهم للمقرر ومن خلال التمارين العملية ورأوا أن ذلك سيضيف إلى رصيد معرفتهم ومهاراتهم..بالمستوى الذي سينعكس إيجابيا على ممارستهم لعملهم , كما اتسمت الدراسة ونظام الاختبارات بالجدية والدقة وفقا للمعايير المعتمدة لنظام الشهادتين فقد أظهر بعض المتدربين تميزا واضحاً في الأداء والرغبة في التدريب, كما تميز أيضا المتدربين في البرنامج بالانضباط والرغبة الشديدة في التعلم وأظهروا قابلية عالية للتدريب والرفع من كفاءاتهم وقد وصلت نسبة الذين اجتازوا الدورات بنجاح (68.17 %) وهذا يدل على نجاح هذا البرنامج , مشيرا إلى أن هذا البرنامج قام بتنفيذه عدت جهات وطنية من خلال عدد (63) عقد تدريبيا


1 Image | View Image | Download Selected

[View صورة جديدة.JPG]