الأربعاء، 31 مارس، 2010

المنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة تطلق حملتها الإنسانية لنصرة الشعب الفلسطيني

أطلق المهندس خالد الخويلدي الحميدي رئيس المنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة الحملة الإنسانية لنصرة الشعب الفلسطيني تحت شعار لن ننساكم .. الإنسانية معكم بفندق كورنتيا بوابة أفريقيا حيت ازدانت الصور المتعددة والمتنوعة معاناة أهلنا في قطاع غزة وسط حشد كبير من الحضور تمثل في السيد راما ممثل بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة والسيد فليبو غراندي المفوض العام لمنظمة غوت وتشغيل للاجئين( الانروا )والدكتورة سالمة عبد الجبار أمين شؤون المرأة بمؤتمر الشعب العام والأستاذ جمعة الأسطى رئيس الاتحاد العام لغرف والتجارة والصناعة ومالك حمودة الصباح الأمين المساعد للمنظمة العالمية للسلم والإغاثة والشيخ محمد عريبي أمين القيادات الشعبية بشعبية (محافظة ) طرابلس , ومعالي السفراء بليبيا ورجال الأعمال ووسائل الإعلام المتعددة المحلية والعالمية وحشد من المهتمين بالعمل الاغاثي والمواطنين ,حملة كفالة ألف أسرة فلسطينية بما يحقق تواصلا اجتماعيا وإنسانيا , بعد التوقيع على اتفاق شراكة بين المنظمة العالمية للسلم والإغاثة ووكالة غوت وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين , وبعد تكريم السيدة كارن أبو زيد المفوض العام السابق للانروا في الشرف الأدنى والأوسط,وبعد عرض الشريط المرئي الذي يبرز أحدات وحياة ومعاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة بعد أن زارها رئيس المنظمة المهندس خالد الخويلدي وأعضائها , قال المهندس خالد ما رأيتموه هو شيء بسيط جدا , ما رأيناه في غزة وفلسطين شيء أكبر من ذلك بكثير , حاولنا نقل الصورة والصورة أكبر من ذلك , الناس تموت , هناك الآلام , هناك جراح , عملنا اليوم بكم ويجب أن يكون بإعادة البسمة والأمل والحب والحياة لهؤلاء , بالجميع نكون صنعنا فرحة لهؤلاء التكالى والأرامل والأطفال , الواجب واجبكم معنا جميعا ,و معا يمكن أن ندم شيئا , على بركة الله .
هذا وأعلن المهندس خالد الخويلدي بأن المناضل الزعيم معمر القذافي سيكون أول الداعمين وأول الكافلين , فقد أرسل حفيده محمد الساعدي معمر القذافي ليوقع باسمه ويكون أول طفل ليبي,
وشكر وقوف مساندة ودعم الخليج العربي وكذلك الليبيين الشرفاء الذين قال شكرا لليبيين الشرفاء الذين كانوا معنا منذ اليوم الأول لحرب غزة , لقد وجدت الدعم من كل إنحاء العالم شكرا لليبيا الحرة ليبيا التاريخ .
وتبرعت المنظمة العالمية ببناء مدرسة في قطاع غزة لتكون بداية التعاون مع الانروا وبمبلغ 250 ألف دولار لتتقاطر التبرعات فقد جمع الشيخ مالك 90ألف دولار من ثلاث جمعيات خيرية و10 ألاف دولار من قبل أبنائه, ليتقاطر المتبرعين من كافة أنحاء العالم من سفيرة الصين وغيرها من الأجانب بالإضافة إلى الليبيين المحبين لعمل الخير والمتضامنين مع الشعب الفلسطيني.
وكان السيد راما ممثل الأمين العام بان كي مون قد عبر عن اهتمام الأمم المتحدة وأمينها بقضية الشعب الفلسطيني طوال هذه المدة , فقد كان قبل أسابيع في غزة مع المفوض السامي ولاحظ بأم عينه وضع الشعب الفلسطيني , وقال هذا غير مقبول وطالب المجتمع الدولي بأن يحل المشكلة , معبرا عن سعي الأمم المتحدة لذلك , وفي ختام كلمته هنأ المنظمين لهذا الاحتفال وتمنى لهم النجاح .
وثمن السيد فليبو غراندي المفوض السامي للانروا دعوته لحضور هذا الاحتفال و استضافة وكالة الانروا من قبل المنظمة العالمية للسلم وقال نحن نقوم برعاية 7 ملايين لأجيء فلسطيني بالشرق الأوسط , وأنا أقدر ارتباطكم معنا في هذا البرنامج , وعبر عن صور مأساوية عاشها في غزة قائلا إن حكومة ( إسرائيل ) تتحمل المسؤولية , التي تقدم قدر صغير من الغداء والدواء وغير مسموح لمواد البناء أن تمر بعد سنة من هذا الصراع , وان الأمم المتحدة تقوم ببناء 60 منزلا من السنة الماضية , قال سئلت أم فلسطينية لعدة أطفال في غزة وهي يائسة , قلت لها ما هي أمنيتك , قالت أمنيتي لأطفالي أن يعيشوا حياة عادية , فمن الواجب توسيع الخدمات لهم وخدمات الرعاية النفسية وخاصة للأطفال الذين يعانون من الفقر والخوف والماء الغير صحي وكذلك الخوف الذي ينتابهم , وأضاف بالقول لقد سئلت رجلا بحضر الاسمنت الى غزة عن كيفية إحضاره قال أنه يحضره عبر الخنادق , سألني لماذا المجتمع الدولي يجبرني لهذا العمل ؟ وقال سكان غزة لا يسألون كثيرا , ولكن العالم لا يقدم لهم شيئا إلا ما نذر , انه عار , وأشار إلى أن الانروا لا تعمل في غزة فقط , بل تتحمل واجبات الفلسطينيين في الأردن وسوريا , وهدفنا بتقديم العون والتعليم والصحة لمدة 60 عاما , كما نقدم الدعم لأهل غزة .
وبخصوص انعقاد القمة في ليبيا قال غراندي أنتهز الفرصة لتنظيم ليبيا للقمة العربية في سرت , فقد شعرت بالشجاعة أن أسمع ان الحكومات العربية قد عبرت عن قلقها للأوضاع السائدة في القدس , والأمين العام للأمم المتحدة يشاركهم و30 ألف فلسطيني لأجيء يعيشون حول القدس , ونحن نقدم لهم العون , وصدح بالقول أقف مع كل الذين يعارضون الأعمال الغير قانونية.
وبخصوص التوقيع على اتفاقية الشراكة مع المنظمة العالمية للسلم قال لأول مرة تعقد بين منظمة والوكالة , وهو عمل تاريخي , وهذا يدل على تعاون جيد وسنعمل معا لمساعدة الفلسطينيين , متمنيا النجاح لكل الحملات التي تقوم بها المنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة , ومطالبا بدعم الانروا والتي تحتاج الى 55 مليون دولار , قائلا نحن في هذا الأسبوع نقوم بحملة لبناء مدرسة داعيا المنظمة العالمية للسلم بمبادرة دعم مدرسة حيث سيكتب على جدرانها أسمم المنظمة , ليعرف أن الشعب الليبي يساعد الأطفال في حق التعليم وأختتم كلمته بالقول نحن بجانب الشعب الفلسطيني .
وأبرز الشيخ محمد عريبي منسق القيادات الشعبية لشعبية طرابلس دور اللوبي الصهيوني وسيطرته على الحكومة الأمريكية , وإنهم لا يريدون قيام دولة فلسطينية بل جعلهم رعايا للصهاينة , وقال نحن في ليبيا نؤيد أهلنا في فلسطين بكل ما نملك و مشيرا الى مساهمة ليبيا ودعمها في تأسيس حماس وحزب الله اللبناني , مضيفا بأن جمعية الليبيين لمناصرة القدس في طرابلس دورها , ومجهود شعبية طرابلس لبناء مدرسة في غزة تحمل اسم المجاهد العقيد معمر القذافي بالاتفاق مع جمعية واعتصموا للأعمال الخيرية التي ترعاها عائشة القذافي ابنة الزعيم الليبي مع الانروا في إنشائها ليختتم كلمته بالقول نحن نؤمن بإنشاء دولة فلسطينية وبعودة اللاجئين الفلسطينيين الى أرضهم وسنقف دوما في مناصر الشعب الفلسطيني .
ألقى بعدها الأستاذ جمعة الأسطى رئيس غرف التجارة والصناعة بليبيا كلمة مجتمع رجال الأعمال الليبيين كلمة أبرز فيها دور الليبيين في دعم حركات التحرر ومساندتهم للقضايا الكبرى وتقاسمهم لقمة العيش مع الآخرين ومساهمتهم البارزة في تحرير الجزائر , وأشار في كلمته الى أن العمل الإنساني في زمن العولمة والمعلومات , لها صورها الجديدة لوجهتين , الأولى أنها تتعلق بقضية أساسية لم يعد شكل التعاطي معها بالبساطة السابقة , أنها أكثر تعقيدا وتحتاج مظلات عالمية لها وخلق رأي عام مساند لها , وبالتالي هي تجاوزت مسألة سد حاجة وانتهى , موضحا مساندة رجال الأعمال الليبيين للمشروع بالقول نساند هذه المؤسسة كونها حققت ما عجز عنه الآخرون , أو بالأحرى تقدمت عما تأخر عنه الآخرون, أما الوجهة الثانية فقال هي مشاركة منظمة عالمية في هذا المشروع , مشاركة في القضية ذاتها , فان لم تكن عادلة لما تواجدت هذه المنظمة في غزة أساسا . التنظيم سمة العصر التي حلت محل الثقة في الأزمنة السابقة , التنظيم والمتابعة بشفافية وحدها تضمن الثقة أو الارتياح المؤقت ,ومن هنا ولأنها السابقة الأولى في ليبيا وضمن مشروع شفاف ومتواصل , يحتم التفاعل بهدوء وديمومة .
وأختتم كلمته بدعوة مجتمع رجال الأعمال الليبيين للتفاعل برأي تبدو نوع من المزايدة , ما أعلنه أنني أشهد بمسؤولية أن في المشروع شفافية ومصداقية وحالة جديدة طالما طالب بها أصحاب الأيادي البيضاء , لابد أن يتحول هذا المشروع الى مشروع وطني وان انطلق بشريحة فلن يقف عندها ,
وقال الشيخ مالك حمودة الصباح الأمين العام المساعد للمنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة بأن فكرة الحملة التي أطلقتها المنظمة والتي أتشرف بعضويتها في الكويت والخليج العربي إنسانية وتسعى للتلاحم مع إخوتنا في غزة , فقد عملنا على التنسيق بعمل مكتب للمنظمة لها في الخليج العربي وبالتحديد في الكويت , والمنظمة كما تعرف أهميتها إغاثة ومساعدة المنكوبين وهو عمل جبار ليس في الدول العربية بل في شتى أنحاء العالم , وهي تقوم الآن بعمل مشروع وعظيم يستحقون الشكر عليه وهو إغاثة إخواننا في فلسطين والذين يستحقون علينا هذا الدعم , ولابد أن يكون عندنا غيرة ولن تترك المساعدات والدعم فقط للحكومات وسوف نكون مكملين لبعضنا البعض , وفي النهاية نحن كلنا بشر نصيب ونخطي ولكن الحمد لله عمل المنظمة طيب ورائع وله صدى كبير , والأمل في اتفاقية التعاون بين المنظمة ووكالة غوت للاجئين وأن شاء الله يأخذ صدى كبير سواء في العالم العربي والعالم الإسلامي وأن شاء الله في كل دول العالم .
وقالت الدكتورة سالمة عبد الجبار أمين شؤون المرأة بمؤتمر الشعب العام تفيض الإنسانية بمشاعر الود والإحساس لنصرة الشعب الفلسطيني , باسم نساء ليبيا أحي هذه الحمامة البيضاء التي تحلق في فضاء العالم لتصنع السلم وتحضن المحرومين من النساء التكالى والأطفال , وتمسح دموع الأطفال في فلسطين وغزة بالخصوص , أحي هذا الجهد الرائع الذي يؤكد حقيقة هذا الوطن ليبيا الحبيبة .
وأضافت بالقول اليوم يجتمع أحباء السلام لنصرة الشعب الفلسطيني في السلم والرعاية والإغاثة , هذا ليس غريبا في تواصل الأجيال الآباء والأبناء والأحفاد , وهاهي اليوم كلمة القدس عالميا واختتمت كلمتها بالقول هذا العمل رائع وكل امرأة في ليبيا بكل الحب تفتتح أبوابها لحضن الأسر الفلسطينية , بكل الود والمحبة , تحيا ليبيا
هذا وثمن رئيس المفوضية السامية للاجئين للأمم المتحدة مازن أبو شنب هذا العمل , مقدما بالشكر للمهندس خالد الخويلدي رئيس المنظمة , نقل من خلال كلمته تحيات السيد غودر يس المفاوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين له , كما قدم الشكر للمنظمة على جهودها في العمل الإنساني ولكل من ساهم في هذه المبادرة الإنسانية وقال ان معاناة الشعب الفلسطيني نسمعها ونشاهدها كل يوم ويكفينا الإشارة إلى غياب المدارس ونقص الأغذية والمياه الصالحة للشرب وانقطاع الكهرباء , وهذه احتياجات أساسية للشعب الفلسطيني .
واختتم الكلمة بالتعبير عن أمله بأن يكون المهندس خالد الخويلدي الحميدي رئيس المنظمة العالمية للسلم نظرا لإسهاماته وخدماته وأعماله الإنسانية الجليلة سفير الأمم المتحدة للنوايا الحسنة والأعمال الإنسانية في للأمم المتحدة