الخميس، 25 ديسمبر 2014

الحوار بين الاطراف المتنازعة سينطلق يوم 5 يناير 2015

حددت الامم المتحدة عقد الجلسة الثانية من الحوار في يوم 5 يناير بين الاطراف الليبية , للاتفاق على خارطة الطريق والتي تتمحور حول تشكيل حكومة توافقية بين طرفي النزاع بحسب تصريحات ليون في الامم المتحدة , فقد صرح عضو المؤتمر الوطني  عبد القادر حويلي بأن اعضاء الحوار هم 28 شخصا من كافة الاطراف من المؤتمر الوطني ومجلس النواب المقاطعين والذين يحضرون جلساته في طبرق ومن المرأة ورجال دين ومن المجتمع المدني والسياسيين , واضاف بأنه كان يتوجب حضور رؤساء الاحزاب وقيادات الثوار , بينما صرح النائب الثاني للمؤتمر صالح المخزوم بأنه لم يتم الاتفاق على المكان فالمؤتمر يريد يأن يكون الحوار في مدينة هون بينما يتمسك مجلس النواب بمدينة جالو , واضاف ( قلنا لليون بأن الحوار لن يكون الا يريد في ليبيا , ولن يكون خارج الوطن ) , وأوضح بأن الحوار سيكون في بداية شهر يناير 2015 , وأضاف بأنه من مبادي المؤتمر الاعتراف بحكم الدائرة الدستورية بعدم دستورية مجلس النواب وأنهم أصروا على ليون بذلك والذي اشار بأنه قال لهم لا أملك أن اعترف أو ارفض , الدول هي التي لا تريد أن تعترف , والمجتمع الدولي يريدوكم أن تجلسوا للحوار ,وانهم طالبوا ليون باحترام ما صدر عن القضاء في ليبيا خاصة وان مهمة الامم المتحدة هي بناء المؤسسات في ليبيا , وأشار الى عدم جلوسهم مع من هو مطلوب للعدالة , والاعتراف بالسلطة الشرعية للمؤتمر الوطني والجلوس وفق مبادي ثورة 17 فبراير .

وبين بأن الحوار لن ينجح ما لم يجلس الثوار كطرف في الحوار وأوضح بأنهم يقودون جلسات مع النشطاء السياسيين واسر الشهداء وستكون هناك جلسة مع الثوار والاستماع لهم كما سيقومون بعقد جلسة مع من قدموا مبادرات تخص الحوار .