الجمعة، 19 ديسمبر 2014

ليبيا ساحة خطيرة للعمل الصحفي

 قال رئيس المركز الليبي لحرية الصحافة محمد الناجم بخصوص وضع المؤسسات الصحفية في البلاد جراء الاشتباكات والوضع الامني الغير مستقر بالبلاد ( للأسف نحن في المركز نصنف هذا العام 2014 الأسوأ على إطلاقاً بعد ثورة فبراير بالنظر لتصاعد العنف بشكل مقلق جداً وتزايد الانتهاكات الجسيمة التي يرتكبها المنتهكون الجدد ، فحالات القتل والاختطاف والتعذيب ارتفعت بنسبة 100 % وفقاً للإحصائيات التي جمعناها ومقارنتاً بإحصائيات السنة الماضية , وهو أمر يعتبر خطير جداً وينذر ربما بانعدام حرية الصحافة والتعبير في البلاد ) .
 وأوضح بالقول ( نحن بحاجة إلي توحيد الصف الاعلامي والصحفي وجمع الصحفيين والإعلاميين على كلمة واحد وتوحيد جهودهم لأجل إنهاء هذا الانقسام الذي ساهم بشكل كبير في زيادة الانتهاكات وتزايد ظاهرة الافلات من العقاب ) .
وعن كيفية عملهم على اتجاه ما تعانيه الساحة الليبية من اعتداءات على وسائل الاعلام وصعوبة العمل على الارض قال (  منظمتنا تعمل في إدارة مشروع يتعلق برصد وتوثيق كافة الانتهاكات التي تطال صحفيين او مؤسسات اعلامية ) , وأضاف الناجم بالقول ( وقد قمنا برصد وتوثيق الانتهاكات خلال العام الماضي وسنصدر تقريرنا السنوي نهاية هذا العام يتعلق بأوضاع الصحفيين ودرجات الخطورة التي وصلت إليه وضع حرية الصحافة ) , وأشار الى أنهم ( دائماً ما ننبه الصحفيين والإعلاميين إلي احترام معايير المهنة والالتزام بأخلاقياتها وعدم الإنجرار وراء الأطراف السياسية واستخدام الأساليب الرخيصة في الدعاية وحملات التحريض ضد الخصوم وزيادة الانقسام بالمجتمع ) .
وأوضح بأنهم في ( المنظمة مندهشون كثيراً من دخول الاعلام في عمق الأزمة واستخدام الوسائل الاعلامية كا ادوات حرب لدرجة ان بعض الصحفيين اصبحوا باحثين ومحللين سياسيين بين عشية وضحاها يظهرون عليا في التلفزيونات ليحدثونا عن السياسية للأسف بدلاً من التزامهم بمهنتهم وضوابطها ) .

وبين الناجم بأن منظمتهم تقوم بصدر الحالات التي تسجل ضد وسائل الاعلام وسيتم اصدارها في تقرير سنوي سيصدر , فمثلاً وحدة الرصد والتوثيق رصدت 8 حالات قتل طالت صحفيين خلال العام الجاري 5 منها حدثت في بنغازي فقط بالإضافة لحدوث 17  حالة شروع وتهديد بالقتل 9 منها حدثت في بنغازي أيضاً ، وأضاف بإن هناك 8 حالات اختطاف وتعذيب , و13 حالة ضرب ومنع من العمل طالت صحفيين ببنغازي أيضاً ،وأوضح الناجم بأن (مدينة بنغازي تعتبر هي من أسوء المدن وأكثرها خطورة على الصحفيين بالنظر لحدة العنف فيها مما دفع العشرات من الصحفيين لتركها وإغلاق 13 مؤسسة اعلامية ابوبها هناك في المجمل الإحصائيات 126 حالة انتهاك للأسف معظمها حالات انتهاكات جسيمة سواء تعرض لها صحفيين او مؤسسات اعلامية وهي مصنفة مابين حالات القتل او الشروع في القتل أو الاختطاف والتعذيب أو الضرب ومنع ممارسة العمل أو التعدي على المؤسسات الاعلامية , وقد تعرض مراسل وكالة الانباء الاسبانية لأكثر من 3 مرات لحالات الاعتداء وهو يعتبر شاهد على ما يتعرض له وسائل الاعلام في ليبيا