الاثنين، 1 ديسمبر، 2014

توسع الضربات الجوية بغرب البلاد


قال اللواء المتقاعد حفتر في تصريحات اعلامية بأنه سيتمكن من السيطرة على بنغازي قبل يوم 15 ديسمبر القادم وسيتمكن ايضا من السيطرة على طرابلس في واقع 4 اشهر في محاربة له للارهابين الاسلامين , وقد وضف العديد من الامور لذلك فقد سلح مجموعات وأمدها ومولها وزودها بالاسلحة في الغرب والتي منها قوات جيش القبائل والذي تعدد سلاحه وتطور فقد مدها بالصواريخ الحرارية والموجهة والتي اربكت قوات فجر ليبيا بالاضافة الى توفير الذخائر والقذائف مما عمل على تراجع قوات توار ككله ومن معهم الى خارج مدينتهم ككله وكذلك بعدم سيطرة قوات فجر ليبيا على قاعدة الوطية والتي تبعد 120 كم جنوب غرب العاصمة الليبية طرابلس , كما تعدد القصف الجوي لقوات اللواء المتقاعد حفتر ليشمل المنطقة الغربية ويثير نوعا من الرعب والخوف فقد تم قصف محيط مطار معتيقة بمدينة طرابلس ليومين متتالين ودون احداث اضرار بالمطار بل بتدمير ما يقارب من 5 منازل بالاضافة لجرح أم وأبنتها , كما قامت طائرات حربية  بغارتين جويتين بالقرب من مصنع أبو كماش في مدينة زوارة , كما تعرض جنوب مدينة الزاوية بغرب البلاد ايضا ومعسكر البراعم في مدينة صبراته وكذلك قصفت بعض تجمعات للآليات في محيط  قاعدة الوطية والتي تحيط بها قوات من فجر ليبيا وتحاصر بقصف جوي من الطائرة التي تتبع اللواء حفتر , بالاضافة الى تعرض مقر الكتيبة (523 - م. ط) دفاع جوي بمنطقة أبو غيلان بمدينة غريان لغارات جوية ظهر اليوم الخميس  , وكان القصف عشوائياً ولم يسفر عن أي أضرار  بحسب القادة العسكريين بهده المناطق وايضا ما تحدث عنه النائب الاول لرئيس الوزراء لحكومة الانقاد الوطني التي يقودها عمر الحاسي
وقد أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه العميق حيال التصعيد الأخير لأعمال العنف في ليبيا بما في ذلك الغارات الجوية التي شملت طرابلس وجبل نفوسة في الغرب وبنغازي وضواحيها في الشرق , ودعا كافة الأطراف لإنهاء هذه الهجمات ومنع المزيد من التصعيد وذكرهم بالتزامهم الأخلاقي والقانوني تجاه حماية المدنيين والتقيد بالقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي , كما دعا كافة الليبيين إلى الالتزام مرة أخرى بأهداف الثورة واتخاذ القرارات الشجاعة اللازمة لتجنيب البلاد والمواطنين المزيد من النزاع والمعاناة وخاصة من خلال التواصل مع بعضهم البعض في بيئة جامعة ومبنية على الاحترام المتبادل , كما تصل مبعوث الام المتحدة في ليبيا ليون برئيس حكومة الازمة المنتخبة من مجلس البرلمان والتي يقودها عبد الله الثني وقد ابدى ليون قلقه من الغارات والقصف الاخير وعلى العنف في طرابلس وجبل نفوسه وبنغازي , ودعا الاطراف لإنهاء الهجمات ومنع المزيد من التصعيد وأعتبر الحوار هو الحل , كما ادان مجلس الامن تصاعد العنف وابدى المجلس قلقه من ضرب البنية التحتية العامة والمدنية , واشار الى القرار 2174 , وان لجنة العقوبات مستعدة لفرض العقوبات على الذين يهددون السلام والاستقرار والأمن في ليبيا .
بينما اشار رئيس حكومة الازمة بأن عملية القصف لطرابلس هي ضربة استباقية لقوات فجر ليبيا بنما لا يوجد موقف دولي لإدانة هذه الضربات الجوية الا من قبل وزارة الخارجية التركية بحسب بيانها والتي طالبت بإيقاف التدخل الاجنبي وايقاف اطلاق النار والدخول في الحوار ودعم جهود الامم المتحدة .
هذا ومازال الموقف متوثرا غرب العاصمة وفي منطقة ككله ومازال التحشيد للقوات والانتظار بالدخول في اشتباكات قوية لحسم الموقف .