الاثنين، 29 سبتمبر، 2014

اليوم 29 سبتمبر جلسة للحوار بين النواب


قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة برناردينو ليون  في بيان نشره موقع بعثة الامم المتحدة في ليبيا (  الحوار سوف يعقد في غدامس في الاثنين 29 سبتمبر )  , وهو حوار بين الاطراف الليبية سيجرى بين اعضاء مجلس البرلمان الذين يعقدون جلساتهم في مدينة طبرق والمقاطعين له .
وأشار البيان الى سفر ليون إلى مدينة طبرق نهار يوم أمس الأحد 28 سبتمبر للاجتماع بالنائب الأول لرئيس مجلس النواب محمد شعيب وللاستماع إلى أراء بعض البرلمانيين وسافر بعدها إلى العاصمة طرابلس للاجتماع مع البرلمانيين الذين قاطعوا جلسات مجلس النواب في طبرق في  جهوده الرامية إلى تمهيد الطريق أمام انعقاد الحوار السياسي بين الأطراف الليبية .
وكان نواب مقاطعون لاجتماعات مجلس النواب بمدينة طبرق قد أعلنوا في الاسبوع الماضي عن تشكيل مجموعة الثوابت الوطنية .
وكانت مدينة غدامس بجنوب غرب طرابلس والحدودية مع الجزائر قد طرحت مبادرة يوم السبت الماضي 27 سبتمبر لوقف اطلاق النار وصولا لتحقيق الأمن والاستقرار تحصلت على نسخة منها تقوم على مرحلتين , المرحلة الاولى منها بهدنة لمدة 4 ايام تلتزم فيه الاطراف المتنازعة بوقف الاعمال والعمليات العسكرية والقتالية يتم فيها دفن الموتى وتبادل الاسرى بين الطرفين وخاصة المصابين والمرضى والصبيان وكبار السن , وإفساح المجال ، وإفساح المجال لكافة الأفراد والمنظمات لتقديم المساعدات الإنسانية , ومناقشة اتفاقية اطار لوقف اطلاق النار
بينما تدعو المرحلة الثانية الى الجلوس لأطراف النزاع للحوار البناء والتفاوض تحت إشراف مجلس شورى غدامس لوقف نهائي لإطلاق النار مع التأكيد على احترام الأطراف المتنازعة للثوابت السابقة والمشتركة بين أبناء الشعب الليبي الواحد ، والإقرار بسقوط النظام السابق وعدم إمكانية عودته بأي شكل من الأشكال .
كما دعت المبادرة الى رفع الغطاء الاجتماعي عن مرتكبي الجرائم والممارسات التي تهدد حياة المواطنين وممتلكاتهم وتزعزع الأمن والاستقرار .

وأكدت مبادرة غدامس الأطراف المتنازعة على الغاية الكبرى وهي المصلحة العليا للوطن والتمسك بالحل السلمي لمختلف القضايا الفرعية ، وكذلك المسار الديمقراطي والتعجيل بالاستفتاء على الدستور .