الجمعة، 25 يوليو، 2014

منع رئيس الحكومة من المغادرة لطرابلس

منع رئيس الحكومة المؤقتة المكلفة عبد الله الثني اليوم الخميس 24 يوليو من مغادرة مطار معيتيقة الدولي بطرابلس من قبل كتيبة أمن المطار وبعض المواطنين في اعتقادهم بأنه تخلى عن مدينة طرابلس في الظروف التي تمر بها , وانه سيعمل على الخروج من ليبيا كما فعل رئيس الحكومة السابق علي زيدان , ولكن الحكومة الليبية أصدرت بيانا جاء فيه ( في انتهاك لشرعية الدولة منعت اليوم المجموعات المسيطرة على مطار  معيتيقه رئيس الحكومة المؤقتة المكلف السيد عبد الله الثني وعدد من الوزراء من السفر عن طريق المطار إلى مدينة طبرق حيث كان من المقرر أن تكون له عدة لقاءات واجتماعات في المنطقة الشرقية ) , وأكدت الحكومة في بيانها ( على أن مطار معيتيقة خارج سلطة الدولة , ويبين للمواطن إن ما جرى الأيام الماضية من مراسم تسليم للمطار ما هو إلا إجراء شكلي الغرض منه إيهام الرأي العام بأن المطار أضحى تحت سيطرة الدولة ) .
بينما أشار مصدر ملاحي من مطار معيتيقة على أنه (لم يستلم أي طلب رسمي بتسيير رحلة طيران من رئاسة الحكومة ) , وأضاف بأنه ب( أنه نتيجة النقص الحاد في عدد الطائرات فقد اعترض عدد من المسئولين المسيرين للمطار والمواطنين على تخصيص طائرة خاصة للحكومة من بين 4 طائرات فقط متوفرة لنقل المواطنين ) , ومبينا بأن الامر جراء ذلك خوفا من زيادة التأثير على النقص الحاد في الرحلات مما يزيد من إرباك حركة النقل الجوي بالمطار.
هذا وشكلت الحكومة اليوم الخميس فريقا لفك الاشتباك ووضع قواعد لإيقاف الاقتتال في طرابلس
يتكون من 7 شخصيات برئاسة رئيس المجلس الانتقالي السابق المستشار مصطفى محمد عبد الجليل  للتواصل بشكل فوري مع الأطراف المتقاتلة في طرابلس وما حولها ووضع قواعد لوقف الاقتتال وفك الاشتباك بين الطرفين
واليوم الخميس منذ الصباح شهد اشتباكات عنيفة سمعت اصوات المدفعية والأسلحة الثقيلة في قلب العاصمة الليبية طرابلس فقد دخل قوات فجر ليبيا الى معسكر حمزة مركز ادارة التدريب الذي يعد واحد من أقوى الحصون التابعة لقوات القعقاع والصواعق وقد تم تدمير العربات التي كانت به وحرقها وقد تم توزيع العديد من صورها على صفحات المواقع , كما أشار قوات فجر ليبيا الى غمنها للعديد من الاسلحة والعتاد .
كما يتم محاصرة معسكر النقلية بعد أن قامت قوات فجر ليبيا بحسب مصدر منها بالخول اليه بالخروج منه ويتم محاصرته ووقف الامداد له .
ولكنه لم يحدد عدد القتلى والجرحى والذي اشار بأنه قد سقط وجرح عدد منهم .