الثلاثاء، 8 يوليو، 2014

مديرية أمن طرابلس تقول بان الاشتباكات في العاصمة لن تكرر


قال العقيد محمد سويسي رئيس مديرية امن طرابلس في المؤتمر الصحفي الذي عقده بمقر رئاسة الوزراء عصر اليوم الاثنين 7 يوليو بشأن الاشتباكات التي حدث في ضواحي مدينة طرابلس يومي السبت والأحد الماضيين بين كتيبتي القعقاع والصواعق وقوات درع ليبيا المنطقة الغربية بأنه ( لا توجد خسائر بشرية في الاشتباكات ) , وأعتبر ما حدث هو ( سوء تفاهم ) , وأضاف بأن ( التحقيق جاري على من أطلق الرصاصة الأولى ومن أعتدى على الطرف الأخر ) , مشيرا الى أنه ستتولى لجنة وزارية التحقيق في الموضوع .
واضاف بأنه قد تم وضع خطة أمنية لمنع الجرائم وحل الاشكاليات في مدينة طرابلس بتمركز عدد من الدوريات لسيارات الشرطة  بهدف القضاء على السيارات ذات الزجاج المعتم والتي ايضا بدون لوحات معدنية , موضحا بأن التمركز تم في المدينة ولم يستثنى أي منطقة من المدينة وستجدون وقال ستجدون سيارات الشرطة في الاشارة الضوئية بطريق المطار وبجوار ملعب الفروسية ايضا وفي بوابة الجبس – والتي تتمركز فيها القوات المحسوبة على ثوار الزنتان - وغيرها من المناطق , وأضاف سويسي بأن اغلب الجرائم تتم عن طريقها , واضاف ( اذا قضينا على هذه السيارات فسنقضي على 70 % من الجريمة داخل مدينة طرابلس )
وكان الناطق الرسمي باسم الحكومة المؤقتة لتصريف الاعمال أحمد الامين قد قال في المؤتمر الصحفي الذي عقده مع رئيس مديرية أمن طرابلس  بأن (القوات المكلفة بالإشراف على هذه البوابات – يقصد القعقاع والصواعق – قوات تابعة لوزارة الداخلية وقد تم تكليف الوزارة بوضع خطة أمنية لتأمين العاصمة باستخدام القوة التابعة لها ) , وبهدف ( البحث عن المطلوبين أمنيا ومصادرة الاسلحة الغير المرخصة  ونزع الزجاج المعتم  ومصادرة السيارات التي لا تحمل تراخيص صادرة عن الجهات المختصة وغيرها من المظاهر المخلة بالأمن , كما أن لديها الأوامر باستخدام ما يتطلبه الأمر من قوة لفرض هذه الخطة الأمنية التي تهدف لبسط الأمن ) .

وطمئنت الحكومة الشعب بعدم تكرار الاحداث المؤسفة وعلى أنها اتخذت جميع الاجراءات لمنع تكرارها وطالبت من جميع الاطراف بالتعاون مع هذه القوة في اداء مهامها وتمكينها من بسط الامن , وتشكيل لجنة وزارية للتحقيق في الاحدات التي جرت في اليومين الماضيين وتحديد الجهات المسئولة عنها واتخاذ الاجراءات اللازمة بشأنها .