السبت، 5 يوليو، 2014

بيان حكومي بشأن بنغازي وعملية اغتيال

طالبت الحكومة الليبية في بيان بخصوص الاحدات الجارية في مدينة بنغازي , أصدرته قبل قليل مع بداية اليوم الاحد 6 يوليو(جميع الاطراف المتقاتلة أن تخرج من المدينة وأن توقف القتال فورا ) , كما طلبت من ( حكماء وعقلاء المدينة بالتدخل الفوري والعمل على حقن دماء الليبيين ) .
وأشار البين على أن الحكومة قد أصدرت أوامرها للمؤسسات الأمنية والعسكرية في الدولة للقيام بواجبها الوطني والأمني والنزول للشوارع لتأمين المدينة واتخاذ ما يلزم من اجراءات لإعادة الامن اليها .
وأوضح البيان بأن المستفذين من الاقتتال الجاري في المدينة ( هم أعداء الشعب وخصوم ثورة 17 فبراير الذين يقفون ضد قيام الدولة ومؤسساتها وتقويض المساعي الرامية لتحقيق الاهداف التي ضحى من أجلها الشهداء ) .
وكان قد اغتيل أحد منتسبي  قوات الصاعقة حسن أبوزقية عشية اليوم  السبت 5 يوليو بعد انفجار بعبوة لاصقة زرعت بسيارته التي كان بسيارته بالقرب من المدينة الرياضية بشارع الاستقلال  في وسط مدينة بنغازي بشرق البلاد رفقة أبنه الصغير  , والذي بحسب مصدر أمني بالمدينة اشار الى اصابة الطفل الصغير الذي لم يتجاوز العامين بحروق في اليد والوجه بينما وصل أبوزقية الى مركز بنغازي الطبي جثة هامدة وتشير إحصائيات لوزارة الداخلية الليبية عن مقتل 17 من عسكريين وشرطة وشيوخ بالمساجد وأئمة ووعاظ  بمدينة بنغازي بشرق  خلال الخمسة أيام الأُولى من شهر رمضان المبارك.

ن أجل ليبيا أكثر أماناً، التخزين والتدمير الآمن للذخيرة

 
في الزنتان، في غرب البلاد، سلمت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا موقعا مؤقتا لتخزين الذخيرة للسلطات المحلية. وعلى بعد مئات الكيلومترات إلى الجنوب الشرقي، في وسط ليبيا، ارتفعت ألسنة اللهب في تفجير 52 طنا من مخلفات الحرب المتفجرة في منطقة سوكنة لتخزين الذخائر.
ويأتي هذا في إطار جهود البعثة في العمل مع الشركاء المحليين لجعل ليبيا أكثر أماناً من خلال مشاريع للحد من خطر المتفجرات الخارجة عن السيطرة على المجتمع المحلي بجمع الذخيرة وتخزينها أو تفجيرها بطريقة آمنة