الثلاثاء، 22 مارس 2016

لجنة 21 تحت كوبلر بالالتزام بمهامه ومجلس مجاهدي درنة يعدم 8 دواعش

حثت مساء اليوم الثلاثاء 22 مارس لجنة 21 المنبثقة عن الحوار الليبي الليبي في بيان لها رئيس البعثة الاممية في ليبيا مارثن  كوبلر على الإلتزام بمهامه وبميثاق الأمم المتحدة , كما دعت المجتمع الدولي إلى مساندة الحلول السلمية لحل الأزمة الليبية , ودعت الأطراف السياسية الليبية  إلى ضرورة إتخاذ خطوات عملية عاجلة لوضع مقترح الحل السياسي المقدم من اللجنة موضع التنفيذ , ومحملة الطرف الذي لايستجيب المسؤولية التاريخية أمام الليبيين .
واعتبر بيان لجنة 21 أن الإتفاق السياسي الليبي بالصخيرات مخالف للمواثيق ولن يجد طريقا للنجاح الى حد الان , واشارت الى أن الوضع الاقتصادي الصعب للمواطن الليبي يأتي جراء التجاذبات السياسية .
والمعلوم بأن لجنة 21 المنبثقة عن الحوار الليبي الليبي وملتقيات الوفاق الوطني المنعقدة في عدة مدن ليبية في الفترة الماضية قد تكونت بعد لقاء رئيس المؤتمر برئيس مجلس النواب في مالطا وسلطنة عماو وبعد كملتقيات الوفاق في مصراته وغريان وايضا في طرابلس 4 يناير الماضي , وهي تضم 7 ممثلين من مناطق ليبيا ( الغرب والشرق والجنوب ) , قد قدمت مشروعا  للمؤتمر الوطني ومجلس النواب يتضمن استحداث منصب رئيس الدولة وايضا تحديد فترة زمنية لابقاء المؤتمر الوطني ومجلس النواب مدتها لتعقبها انتخابات تشريعية بعد ذلك , ويتضمن مشروع لجنة 21 تشكيل لجنة لتعديل دستور عام 1963 واعتماده على انه دستور ليبيا .
اعدم يوم أمس الاثنين 21 مارس مجلس شورى مجاهدي درنة بشرق البلاد 8 من مسلحي تنظيم الدولة رميا بالرصاص كانوا محتجزين لديه بقعد التحقيقات معهم والتي أثبتت تورطهم في عمليات اغتيال  لبعض من المسئولين وتنفيذ جرائم قتل وحرابة وأعمال تفخيخ وتفجير بمدينة درنة , فقد اثبتت التحقيقات بحسب مصدر امني من المدينة تورطهم في عمليات القتل في تفجير حواجز عسكرية ومؤسسات حكومية و خاصة. هذا واصدرت مؤسسة السبيل الإعلامية الجناح الإعلامي لمجلس شورى مجاهدي درنة شريطا وثائقيا تضمن اعترافات للقتلى الثمانية
وصفته بأنه ( يكشف تفاصيل مؤامرةخططت لمدينةدرنة وأهلها تتجاوز في بشاعتهافصولا كثيرة من الدماء وإزهاق الأرواح ) .

هذا شهدت مدينة درنة في العام الماضي مواجهات مسلحة مع تنظيم الدولة داعش استمرت لمدة 4 ايام بين مقاتلي مجلس شورى مجاهدي درنة ومسلحي تنظيم الدولة انتهت بإخراج التنظيم من المدينة وحصره في منطقة الفتائح والتي تمركز فيها الان ويقوم ببعض عمليات  التفجير والاغتيال في منطقة الساحل والمدينة كما وان منطقة الفتائح مطوقة من قبل المجلس والذي يعاني من عدم توفر الذخيرة والاسلحة النوعية .