الأربعاء، 2 مارس، 2016

صبراته تتعافى وتنشيء غرفة عمليات مشتركة

اثناء عودتنا اليوم 1 مارس الى العاصمة الليبية طرابلس وبالطائرة العمودية تم التسليم لقوة الردع الخاصة بالعاصمة الليبية طرابلس من قبل جهاز مكافة الجريمة بمدينة زوارة 3 من منتسبي تنظيم الدولة من الجنسية التونسية والذي تم القبض عليهم بمدينة صبراته والذين قيل بانهم من الذين طالهم القصف الامريكي للمنزل حيث ان 2 منهم مصابين احدهم رجله مكسورة ومصاب في وجهه والاجر في رجليه بينما يظهر الثالث سليما , وكان احدهم قد تحدث بانهم كان في سوريا وبان احد التوانسة قد غرر به واتي الى ليبيا للانضمام للتنظيم بحسب قوله , وكان في الرحلة التي قبلها بقليل قد تم تسليم 8 اخرين 7 منهم من الجنسية التونسية وشخص ليبي , وبحسب طلب النائب العام لعرضهم على النيابة العامة والتحقيق معهم .
هذا واليوم الثلاثاء تظهر المظاهر بالمدينة الى عودة الحياة فقد فتحت المتاجر بصورة اكثر من الايام الماضية وكذلك المخابز ومتاجر بيع اللحوم وزادت حركة السير بالسيارات في قلب المدينة حتى ان بعض السيارات اتجهت الى الشوارع الفرعية تخطيا للازدحام بعد ان كانت المدينة قبل 3 ايام تعاني من ضعف حركة السير , واشار احد اعيان المدينة السيد عبد الرحمن الدوادي الى التغير في المدينة بالقول انه تم احتواء العديد من المشاكل التي جرت بالمدينة بعد احداث الهجوم على الدواعش  وان هناك ارتياح بالمدينة وقد افتحت اغلب المتاجر وحركة السير جيدة بالمدينة ومن المنتظر ان يفتح احد المصارف ( البنوك ) ابوابه يوم الغد بينما ستفتح المدرس يوم الاحد القادم للالتحاق بالدراسة من قبل الطلاب والتلاميد بينما التحق بعض المعلمين والمعلمات من اليوم الثلاثاء 1 مارس بمدارسهم , وأوضح الى ان كتائب الثوار بالمدينة في حالة تاهب وتعمل باستمرار عبر الدوريات في حماية المدينة  وتلقي البلاغات عن اماكن او الاشتباه بتواجد تنظيم الدولة بها والقيام بمداهات لهذه المقار و والاستراحات والتي هي خارج المدينة , واشار الى احتوى بعض الخلافات التي كانت بالمدينة نتيجة التخوف الذي طرأ بين المقاتلين والذين تعددت مشاربهم من كتائب الثوار واخرى من السلفية الى مخطط لمحاولة جر المدينة الى صراعات من قبل مجموعة تتبع الكرامة في استنساخ لنفس ما حدث في مدينة بنغازي .
وأشار الذوادي الى ان مجموعة السلفية قالوا بعد حوار لهم مع المجلس البلدي بانهم لن يجروا المدينة الى المشاكل وانهم التحقوا لقتال الدواعش فقط وليس لديهم اي مخطط اخر وانه لا يمكن ان تتحول صبراته الى مشهد بنغازي
بينما حث عميد بلدية صبراتة حسين الذوادي في اجتماع مع القوة المشتركة من سرايا و ضباط الجيش والشرطة والسلفيين والقوى المساندة والمشاركين في عمليات محاربة عناصر تنظيم الدولة ( داعش ) ، بحث فيه آلية تأمين المدينة وملاحقة بقية عناصر التنظيم المندسين داخل المدينة ومن أواهم وتستر عليهم طوال الفترة الماضية  , وقد نتج عن الاجتماع تشكيل غرفة عمليات مشتركة تختص بالبحث والتحري والقبض على ماتبقى من فلول عناصر التنظيم ومن يؤويهم داخل المدينة وتختص بتأمين مداخل ومخارج المدينة من خلال نقاط أمنية في مناطق مختلفة من المدينة .
ودعا أفراد الشرطة والجيش بأن يلتحقو بمراكزهم والاطباء والطواقم الطبية المساندة بالالتحاق بالمستشفى والعمل على اداء واجباتهم بالمدينة وكذلك الموظفين والعاملين بالمدينة , كما دعا عميد البلدية كافة الأهالي بأن يكونوا على قدر من المسؤولية والوطنية وأن يساهموا بعودة الحياة الطبيعة داخل المدينة من خلال افتتاح المحلات التجارية والمخابز وكافة المؤسسات التي يحتاجها المواطنون في حياتهم اليومية .