الأربعاء، 30 مارس، 2016

حرب البيانات بين مؤيد وافض لحكومة الوفاق الوطني


توالت البيانات للكتائب العسكرية والاعيان والحكماء بالمدن الليبية  في ساعة متاخرة من ليلة الاثنين 28 مارس  فقد اثار جدلا ما اثير في بيان الامس لمجموعة من السرايا العسكرية بمدينة مصراته ليخرج عدد اخر من سرايا وكتائب المدينة المسلحة ويصدرون بيانا يرفضون فيه اي حكومة يتم فرضها على الليبيين وفرضها على العاصمة وقالوا سوف نقف في وجه من يجاول فرضها وكل من يحاول العبث بأمن العاصمة والوطن .
وحمل عدد من كتائب مصراته كل من يسعى الى القتال والفتنة المسئولية ودعوا الشعب الليبي بالوقوف صفا واحدا ضد من يريد فرض الحكومة بالعاصمة واذكاء الفتنة , وادان كتائب وثوار مصراته البيان المؤيد لحكومة البعثة الأممية الصادر عن بعض مكونات مدينة مصراته, واشاروا في بيانهم بان الغطاء الاجتماعي يرفع عن المجرمين وليس عن ثوار 17 فبراير .
بينما اكد حكماء واعيان مدينة مصراته على ان ماصدر عن بعض المنتمين للمدينة يعتبر بمثابة الانقلاب على شرعية الدولة ولا يمثل أهالي المدينة , وطالب الحكماء والاعيان بالمدينة بضبط النفس وتجنيب العاصمة الليبية طرابلس الاقتتال والفوضى , وحذروا من التحريض على العنف وقالوا بانهم يرفضون ادخال حكومة البعثة الأممية بحسب البيان دون توافق واعتماد من المؤسسات الشرعية بالبلاد .
وفي طرابلس وبميدان الشهداء تمسك عدد من النواب المقاطعين لجلسات مجلس النواب بالمسار الدستوري وقالوا بانهم يرفضون الانقلاب على المؤسسات الشرعية للدولة فيما يشار الى بيان الامس لعدد من كتائب مدينة مصراته والمجلس البلدي والحكماء والاعيان ونشطاء المجتمع المدني بالمدينة .
واعتبر بيان المقاطعين بأن ما قام به المجلس البلدي مصراته ومن معه هو انقلاب وخارج الشرعية ويدفع للسير بالبلاد والعاصمة نحو المزيد من الفوضى والتأجيج , وحمل المجلس ومن معه المسئولية فيما يحدث , اما حراك ساحات الثورة في مدن طرابلس والزاوية وغريان ومسلاته وزليتن ودرنة وسبها والكفرة فقد اشاروا بانهم يتابعون باهتمام من يريدون بسط حكومة الوفاق بالقوة ودون النظر لأمن العاصمة , وقالوا بانهم يرفضون اي حكومة لا يتوافق عليها اللييون , واوضحوا في بيانهم بانه  بسبب تعنت اصحاب المصالح الشخصية نعلن لليبيين باننا سنكون القوة الضاربة لمواجهة هؤلاء العابثين الذين يخاطرون بامن العاصمة خاصة والبلاد جميعا .
وحذروا السياسيين الذين يدفعون بالشباب للخوض في الاقتتال بين الليبيين وقالوا لن نسمح لمن يريد أن يعتلي السلطة على معاناة الليبيين
كما رفضت عشرات من حرائر ميدان الشهداء بالعاصمة الليبية طرابلس  في بيان لهن اليوم الاثنين رفضهن القاطع لحكومة البعثة الأممية، واصفين إياها بحكومة الوصاية الدولية , وأكدن على رفضهن لكل المحاولات التي من شأنها إجهاض ثورة 17 فبراير، معلنين رفضهن ايضا لحكومة البعثة الأممية، التي تم وصفها من قبلهن بحكومة الوصاية.

وأضافت الحرائر بأنهن سيقدّمن مذكرة للنائب العام لمحاسبة كل من ظهر في بيان ثوار والمجلس البلدي مصراتة، الداعم لحكومة البعثة الاممية بحسب قولهن والذي وصفوه بالانقلابي .