الثلاثاء، 15 مارس 2016

العاصمة تعاني من وضع معيشي صعب

ارتفعت اسعار العملات الاجنبية اليوم الاثنين في العاصمة الليبية طرابلس الى سعر 3,85 دينار ليبي لسعر الدولار الواحد بينما اضحى سعر اليورو ب 4,15 دينار ليبي بعد ان انخفضت الاسعار في يوم الخميس الماضي حيث وصل الدولار الى سعر 3,70 دينار واليورو الى 4,00 دينار ليبي بعد ان تم اجتماع بين محافظ بنك ليبيا ورئيس حكومة الانقاذ في طرابلس بوبعض الاجهزة المالية والذي ترشح من الاجتماع بضخ 2مليار دولار لاجل التجارة الخارجية لاستيراد السله الاساسية , بعد ان وصل الدولار الى سعر 4,40 دينار ليبي , وبعد ان توقفت خدمة التحويل للخارج عبر تحويلات يونسترون وايضا ميني غرام للزبائن واستحواذ مجموعات عليها واختفائها امام الجمهور منذ 3 اشهر تقريبا , وظهور بعض المدراء والموظفين بالمصارف في عمليات تم القبض فيها عليهم بتهمة التجارة في التحويلات من خلال اخذهم نسب عن التحويلات ووضع العملات فيها مساوية لسعر السوق السوداء خاصة بعد توقف العمل ببطاقات الائتمان الفيزا , هذا وشهد الوضع ارتفاعا في الاسعار الاساسية وايضا في الخضروات والفواكه حيث ان العمال الاجانب ارتفعت اسعار العمالة خاصة بعد ان خفض سعر الدينار امام عملات الدول التي ياتي منها العمال وايضا السلع والخضروات , مما زاد من ارتفاع السلع فقد اضحى سعر الدينار الليبي ب60 قرشا بتونس مما يجعل يومية العامل في انخفاض فيدفعه لرفع سعر اليومية ليبقى مقاربا لسعر الذي كان ياخذه قبل ارتفاع سعر الدولار والعملات الاجنبية .
واليوم بدأ سعر الخبر في الارتفاع طفيفا حيث كان الدينار ياتي 4 قطع من الباقيت اليوم الاثنين اضحى الدينار ياتي ب 3 من خبز الباقيت وهذا الارتفاع اثر في سعر السلع الغذائية في عدم وجود سيولة للعملة الوطنية في البنوك حتى ان بعضها اضحر يقرر كميات سحب معينة احيانا يكون السقف 200 دينار وبنوك اخرى 500 دينار واحيانا لا تجد في بنوكا اخرى اي دينار للسحب للزبائن , خاصة وان رواتب العاملين في الدولة قد تاخرت كثيرا والان يتم السحب في حالة وجود السيولة لراتب شهر يناير لبعض قطاعات الحكومة .
هذا ويعاني الوضع المعيشي والمالي صعوبات عديدة والبعض يرشح الامر بأنه يدفع الى الاحتقان والدفع بدخول حكومة الوفاق الوطني بقيادة فائز السراج , فقد قال احد المواطنين واسمه علي ويشتغل بالتعليم وعمره 34 سنة نريد رواتبنا ولا يهمنا من يكون بالحكومة ما يهمنا اننا نريد ان نعيش , ونتمنى ان ينتهي الصراع الذي لا يتحمله الا المواطن , واشارت المعلمة ليلى والسيدة ام 4 ابناء بأنها لليوم 3 تاتي الى البنك ولم تتحصل على سيولة , وقالت نعلم جيدا ان المشكلة في العملة المحلية التي اختفت من السوق وان التجار لا يريدون ايداعها في البنوك ونحن الضحية , واضافت بأنها ترضي باي حكومة تكون المهم ان تعيش وعائلتها في يسر وبحبوبة .
وكانت مصادر من البنك المركزي قد اشارت وجود اكثر من 23 مليار من العملة المحلية تتناقل خارج البنوك وان البنوك التجارية لم يتم ايداع الاموال بها وينتظر ان يتم الدفع بفتح الاعتمادات للاستيراد الخارجي للسلع كي يضع التجار العملة المحلية في البنوك وبذلك يتم التعامل بها في السحب وانتعاش الايداع .
وفي العاصمة الليبية طرابلس نظم العشرات من المواطنيين بالعاصمة وقفة احتجاجية بميدان شارع هايتي امام مقر بلدية طرابلس احتجاجا على سوء الوضع المعيشي في العاصمة من عدم توفر السيولة المالية بالبنوك , والارتفاع الحاد في اسعار السلع الغذائية والاساسية نتيجة لارتفاع  سعر العملات الاجنبية بصورة كبيرة ومفاجئة فقد ارتفع سعر الدولار الى  4.45 دينار والان تراجع الى سعر 3.70 دينار ليبي بالرغم من ان سعر الصرف تم توقيفه على 1.40 دينار .
هذا ورفع المجموعة من سكان العاصمة لافتات اشتكت من الوضع المزري بالمستشفيات والقطاعات الخدمية التي تمس حياة المواطن الليبي وتراكم القمامة بشوارع العاصمة