السبت، 12 مارس، 2016

الوزير ابوزعكوك يدعو الى تنسيق امني بين ليبيا وتونس لمكافحة الارهاب


اصدرت الخارجية الليبية اليوم الخميس 10 مارس بيانا بشأن احدات بن قردان التونسية اكدت فيه على ان الازمة تتعدى العوارض الظاهرية وتلمس البنى الفكرية للمجتعات المغاربية التي تعاني من ضعف النظم الاقتصادية والاجتماعية والتصحر الفكري وهشاشة الخطاب الديني , واشارت في على ان ليبيا تدعو جيرانها عوضا عن التراشق الاعلامي والاعتماد على ردود الافعال الى ( قيادة مبادرة مشتركة بيننا كدول للتعاطي بشكل عقلاني وعملي مع هذا الواقع المرير تتعدى الحلول الامنية والعسكرية الى خلق فضاءات لشبابنا تمتص طاقتهم فكريا واقتصاديا ومعرفيا ) .
ودعا وزير الخارجية لحكومة الانقاد بطرابلس علي ابو زعكوك ( الحكومة التونسية الى التنسيق الامني لتفادي تمدد ما يسمى تنظيم الدولة داخل حدودنا ومدننا ) , موضحا على ان السلطات التونسية  تجاهلت نداءات ليبييا باتخاذها اجراءات امنية احادية دون التنسيق مع ليبيا .
وقال بان المشهد التونسي والليبي رافض بأن يكون حاضنة للتطرف والغلو الدخيل على الدين الاسلامي والثقافة الوسطية لفتا النظر الى هبة الشعب الليبي في صبراته ودرنة لاستئصال هذا التنظيم السرطاني والى هبة الشعب التونسي في مدن الجنوب التونسي , ومشيرا الى القبض في ليبيا على نسبة كبيرة منهم والقضاء عليهم ومن الجنسية التونسية وان ليبيا تعاملت مع الامر بكونه ازمة تجتاح المنطقة برمتها وعلى انها فكر وافد على الامة والعالم , موضحا القضاء على احد قادة التنظيم نور الدين شوشان بايدي ثوار صبراته وقيام شباب بن قردان بمساندة الجيش التونسي القضاء على قاضي تنظيم الدولة في سرت المكنى ابو معاد التونسي .
ودعا البيان تونس الى التفطن للدور الذي تلعبه دول اقليمية في تمويلها للارهاب والتدخل في شان تونس لافشال ثورة شعبها واجبارها للخضوع لارادتها ستغلين في ذلك وطأة الوضع الاقتصادي والتدهور الامني وضرب العلاقات بين ليبيا وتونس والتي يقدر حجم التبادل التجاري معها بنحو 8 مليار دولار .
وقال ابو زعكوك نحن لا نعطي دروس للحكومة التونسية القديرة برجالها وخبراتها ولكننا ( نمد ايدينا لتونس ودول الجوار الليبي لتأمين حدودنا المشتركة وتطوير العلاقات القائمة وتدشين مناطق تجارية حدودية حرة ) .
وبشان وجود حكومة الوفاق الوطني في تونس قال بوزعكوك ان الذين يجتمعون في تونس لمحاولة زعزعة الوضع في طرابلس وليبيا هو عمل عدواني وغير شرعي وغير مقبول من طرفنا , واتمنى من الجمهورية  التونسية أن تنهي ذلك ) , واضاف بأننا دعونا ان نفعل الاتفاقيات الامنية المشتركة ولم نجد الاستجابة , وهذا طلب واعد تكراره عدة مرات , وأوضح بالقول نحن موجودين على الارض في العاصمة الليبية طرابلس ونحن نحكم في طرابلس وبها اكثر من 50 % من الشعب الليبي .
وأوضح بان الطائرات التي تضرب وتدك معاقل تنظيم الدولة هي طيران الانقاد التابع للمؤتمر الوطني وتقوم بدون أن تعلن عنها .
ودعا القيادات التونسية ان توضح لشعبها الامر وان الذين قموا بذلك من الجنسية في بن قردان , واستنكر ما يقال حول خطف العمالة التونسية , وقال لن نسكت عن اي عمل يقوم به اي احد ضد اي مواطن تونسي او اي مواطن وسنقبض عليه ونقدمه للمحاكمة