الأحد، 26 أكتوبر، 2014

نفي مشاركة مصرية واستياء في طرابلس من الخارجية المصرية

نفى اليوم الاحد 26 أكتوبر  رئيس مجلس النواب عقيلة صالح على موقع مجلس النواب (وجود أي دور لأي دولة أجنبية في الحرب التي يقودها الجيش الوطني ضد معاقل الإرهاب والخارجين عن الشرعية ) ، , وأكد على أن ( الجيش الليبي قادر بسواعد رجاله على دك حصون الإرهاب وتطهير ليبيا من مخاطره )
و أضاف بأنها ( شائعات لا أساس لها من الصحة وتأتي ضمن الحملات المعادية لتطلعات الشعب الليبي لاستعادة الاستقرار) , واشار إلى أن هذه الأكاذيب تستهدف التشويش على الانتصارات التي يحققها الجيش الوطني ضد الجماعات الخارجة عن الشرعية التي تتخذ من الإرهاب والعنف وسيلة لفرض رأيها وتعيق مرحلة التحول من حالة الثورة الى دولة القانون والتداول السلمي على السلطة.
هذا ودعا عقيلة وسائل الإعلام إلى تحري الدقة والبعد عن ترديد الإشاعات التي تروج لها جهات وأطراف معروفة بعدائها لمشروع إعادة بناء الدولة الليبية
وكانت وزارة الخارجية التي تتبع حكومة الانقاذ الوطني التي يقودها عمر الحاسي قد استغربت ما صدر عن الخارجية المصرية حول طرابلس , قد عبرت عن انزعاجها حيال هذا التصريح بشأن الوضع في ليبيا والذي قالت بأنه ( اتسم بعدم التوازن تجاه ليبيا وحكومتها وشعبها وثورتها ) , واعتبرته ( تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية لدولة ليبيا ومحاولة يائسة لإعادة تصدير المشاكل المصرية الى الخارج قصد الهاء الشعب المصري عن المطالبة باستحقاقاته ) .
وطالبت السلطات المصرية بالتوقف عن الحملة العدائية ضد ليبيا والتدخل في شؤونها الداخلية والا فإن ليبيا ستلجأ الى اتجاه ما تراه مناسبا لحماية لأمنها وسلامة اراضيها .