الاثنين، 27 أكتوبر 2014

بنغازي بين الاشتباكات وزيارة اعضاء البرلمان


أكد مصدر طبي في مركز بنغازي الطبي عن سقوط 12 شخصا في مدينة بنغازي يوم أمس الاحد 26 أكتوبر , كما أشار الى أن الجرحى بالمركز وصل عددها الى 12 من ضمنها امرأة كبيرة في السن كانت اصابتها في الكتف من رصاصه داخل منزلها وحالتها الآن مستقرة بالاضافة الى وصول عدد 4 حالات أخرى .
وكان مصدر امني بمدينة بنغازي قد اشار الى سيطرة مجلس شورى وثوار مدينة بنغازي على جامعة بنغازي ومحاصرة الكتيبة 21 بالقسم الداخل للبنات بالجامعة , وأوضح الى أن منطقة الصابري اليوم تعتبر هادئة بعد الاشتباكات يوم أمس وصد هجوم لمسلحين مؤيدين لعملية الكرامة من الدخول اليها , وأضاف الى أن منطقة الرجمة بضواحي مدينة بنغازي تشهد اشتباكات عنيفة .كما ابرز المصدر الأمني الى تعطل الحياة في مدينة بنغازي فالمدارس لم  تبدأ الدراسة وقفل بعض المتاجر وكذلك وجود أزمة لتزويد محطات الوقود نتيجة للخوف من الاشتباكات نتيجة المخاطر بالمدينة .
بينما قال الناطق الرسمي باسم رئاسة الاركان للجيش الليبي أحمد المسماري ( قواتنا دخلت بعض أحياء مدينة بنغازي ) , وبشأن عمليات حرق وتهديم المنازل التي يقوم بها مسلحين مؤيدين لعملية الكرامة في بعض احياء مدينة بنغازي لأعضاء فاعلين من مجلس شورى وثوار مدينة بنغازي ( سنحاسب  كل من يتعرض للأملاك العامة أو الخاصة ) , ناشد ( جميع قواتنا بعدم الاعتداء على الممتلكات وجر المدينة الى حرب أهلية ) .
وزار 20 نائبا من مجلس النواب يوم السبت الماضي في خبر تم نشره على موقعه في اخر ليلة الاحد مدينة بنغازي بحسب النائب عيسى العريبي  بأن الوفد قد ( وصل السبت إلى مطار بنينا وتجول في أحياء منطقة بنينة والرجمة وأطلع على حالة الدمار التي لحقت بها جراء المواجهات مع الجماعات المسلحة الخارجة عن الشرعية التي كانت تعيث فسادا بأحيائها ) .
وأشار الى أن ( مشاهد الدمار بمنطقة بنينة تذكره بصور الدمار في المدن السورية التي تشهد حربا أهلية ، حيث عديد الشوارع مقفلة والأسواق والمرافق الحكومية مدمرة بالكامل ، والضرف الفارغ من مختلف الأعيرة تغطي الشوارع في مؤشر على عنف المواجهات التي استخدمت فيها كل انواع الاسلحة الخفيفة والثقيلة ) .
وناشد النواب ( رئيس الحكومة وأعضاءها ضرورة التحول الى المدينة للإطلاع على حالة الدمار التي لحت بها و الإسراع باتخاذ الإجراءات اللازمة لإزالة السواتر الترابية ومخلفات الدمار وفتح الشوارع وإصلاح الأضرار التي لحقت بالبيوت والمنشآت العامة ، وإعادة الحياة للمدينة التي أصبحت مدينة مدمرة ) .