الجمعة، 24 أكتوبر 2014

اوضاع امنية مضطربة بالشرق والغرب والجنوب الليبي

حاصرت قوات الزنتان وجيش القبائل يوم أمس الخميس مدينة ككله بعد السيطرة على مفرق الطريق الرابط بين بين مدينة ككله والرابطة , وقد اشار مصدر من قوات فجر ليبيا بأن جيش القبائل والزنتان قد قتلوا 5 مدنيين  كانوا يريدون الذهاب الى مدينة ككله بعد تعذيبهم .
وف مدينة بنغازي اشتباكات متقطعة وفي منطقة الرجمة وبحسب مصدر امني وقصف على بوابة القوارشة من قبل قوات حفتر وأشار الى أن هناك سيطرة لقوات مجلس شورى وثوار مدينة بنغازي على المدخل الشرقي لمدينة بنغازي , وأضاف الى دخول قوات حفتر الى المدينة وقيامها بهدم بعض المساكن لقادة من مجلس الثوار وبين بأن مسلحين من الشباب بما يعرف بالصحوات تقوم بدعم قوات حفتر وتقوم بعمليات نوعية بالمدينة والتي تستهدف قادة المجلس وعائلاتهم  , وكان مصدر طبي بمدينة بنغازي قد اشار الى استقبال المركز ل 10 قتلى يوم أمس الخميس ليصل العدد منذ انطلاق هذه العملية في منتصف هذا الشهر الى 100 قتيل بالمدينة .
وفي مدينة اوباري في اقصى الجنوب الليبي حيث الاشتباكات بين قبيلتي الطوارق والتبو فقد أدى الاشتباك الى نزوح العديد من العائلات من المدينة بعد انقطاع الكهرباء والماء والخدمات الصحية عن المدينة وقد اشار مصدر امني من المدينة الى نزوح أكثر من 500 عائلة الى المدن القريبة من مدينة اوباري هروب من الاقتتال 
وكان المجلس الاعلى لقبائل الطوارق  في بيان له قد طالب الدولة بالقيام بتشكيل لجنة تحقيق محايدة في بدء هذه الاحداث وتداعياتها وما نجم عنها وتقديم المتسببين فيها للعدالة , ودعا  البيان القبائل المشاركة في الاقتتال برفع الغطاء عن ابنائها المشاركين وتحمل المسئولية معتبرة ان الهجوم على مدينة اوباري غير مبرر , كما ادانت اساليب التعذيب الذي تتعرض له اسر الطوارق من خاطفيهم , وأضاف البيان بأنه يرفض التدخل المسلح من اي جهة لتوسيع نطاق الاحداث ., وطالب بهدنة لمدة 3 اسابيع .