الأربعاء، 5 نوفمبر 2014

استمرار القتال العنيف في ككله


قال قائد ميداني من ثوار مدينة ككله اليوم الاربعاء 5 نوفمبر بأن المدينة تتعرض الى هجوم كبير وقصف عنيف من المدخل الجنوبي للمدينة لمحاولة جيش القبائل الدخول للمدينة وقد اشار الى سقوط 3 قتلى و31 جريح , مضيفا الى ان المستشفى الميداني يعاني من ظروف صعبه , وأشار مصدر طبي الى تجاوز عدد القتلى 140 وجرح ما يقارب 300 في اشتباكات مدينة ككله والرابطة من قبل ثوار مدينة ككله . وأوضح الى أن المدينة يتم قصفها بالصواريخ الحرارية وتحول المدخل الغربي للمدينة الى حرب شوارع فقد احدث قصف جيش القبائل الى دمار كبير بالمدينة واشار بأنهم يقومون بالرد بالرشاش وقذائف الهاون .
وابدى انزعاجه جراء الحصار الذي تعاني منه المدينة ملفتا النظر الى تواجد القناصة بأسلحتهم الحديثة وعلى بعد كيلو مترات .
بينما وجه بيان القوة المتحركة التي يقاتل مع ثوار مدينة ككله نداء استغاثة لإنقاذ هذه المدينة ودعا الثوار للالتحاق للقتال في المدينة والتي قال بأنها ( تعاني منذ ساعات الى أعنف هجوم انتقامي يشير الى سياسة الارض المحروقة , استعملت فيه كافة انواع الاسلحة الثقيلة من قبل عصابات المجلس العسكري الزنتان ) , وحلل البيان اسباب ذلك على أنه ( جن جنونهم بعد سماعهم خبر تأجيل النطق بالحكم من قبل المحكمة ليوم غد وكأنهم يتنبؤن بزوال البرلمان الارهابي الذي يشرعنهم ويمدهم بالسلاح والمرتزقة )
وأشار الى سيطرة قوات فجر ليبيا على محور بئر الغنم ووادي الحي وتحقق تقدم كبير في المنطقة والقبض على افارقة ومن الطوارق ومن التبو من تشاد يقاتلون مع جيش القبائل .

بينما فشلت المفاوضات بين قبائل التبو والطوارق في مدينة أوباري بحسب بيان ثوار الطوارق , ومازالت الجثث في الشوارع بحسب بيان الهلال الاحمر الذي لم يتمكن من انتشالها , واشار بيان الطوارق بمدينة اوباري برفض التدخل الاجنبي في التراب الليبي واستنكارهم التام لما تقوم به حكومة الثني التي طالبتهم كما قالوا بالحوار مع العصابات المسلحة , هذا وطالبوا نوابهم بمجلس النواب بسرعة الانسحاب من البرلمان والعودة الى مناطقهم بسرعة .