الأربعاء، 5 نوفمبر 2014

اختفاء تمثال الغزالة طرابلس

نددت وزارة الثقافة بحكومة الإنقاذ الوطني التي يقودها عمر الحاسي بعملية سرقة تمثال الغزالة الاثري بقلب مدينة طرابلس والقريب جدا من ميدان الشهداء من قبل ما قالت بأنهم مجهولين في بيان صدر عنها , واعتبرت عملية  سرقته عملا تخريبيا ويأتي ضمن محاولات طمس معالم وآثار وتاريخ ليبيا 
وكان تمثال الغزالة قد أختفى صباح أمس من الحوض الذي يتواجد به في ميدان الغزالة وهو على هيئة امرأة عارية تحتضن غزالة , وقد تعرض لإطلاق قذيفة في المدينة الماضية احدث حفرة بالتمثال , ويأتي ذلك ضمن الاستهداف لمعالم طرابلس الاثارية من رسوم بالمساجد القديمة ونبش للقبور فيها وهو ما تعرضت له المساجد القريبة من ميدان الشهداء في الفترة الماضية كما أن الغزالة لا تبتعد الا بضع من المترات من ميدان الشهداء .
وكان عميد بلدية طرابلس المركز وهو ما يعني قلب المدينة المهدي الحاراتي  قد صرح لوسائل الاعلام باختفاء التمثال وأدان هذا العمل ووعد باسترجاع هذه الاثار التي تمثل معلم من معالم مدينة طرابلس .
وأشار الحاراتي والذي كان من المقاتلين السابقين ابن ثورة 17 فبراير وممن قادوا كتائب للثوار لتحرير العاصمة طرابلس بأنه تم التواصل مع الجهات الامنية وابلاغهم بالامر.
ومما يشار اليه الى ان صفحات التواصل شنت هجوما على عميد بلدية طرابلس المركزي الحاراتي وطالبته بالاستقالة , كما شنت هجوما على قوات فجر ليبيا بسبب عدم حمايتها التمثال والذي اعتبرته خللا في الوضع الامني بطرابلس .