الاثنين، 10 نوفمبر 2014

ككله تمصد لايام عديدة

سيطرت قوات جيش القبائل والقوات الموالية للزنتان على وسط مدينة ككله والذي يشهد اشتباكات اليوم السبت من اطرافها الشمالية من قبل ثوار مدينة ككله , وقد تم القصف منذ صباح اليوم عليهم من قبل جيش القبائل وقد وصلت بعض من قوات المدن الاخرى لمساندة قوات ثوار ككله والقوة المتحركة  , وقد شهد اليوم سقوط 5 قتلى من قوات ثوار ككله بعد أن اصاب سيارتهم بصاروخ حراري , كما أحترق المستشفى الميداني والذي كان بمسجد بالمدينة ليتم نقله الى مكان أخر في الاطراف الشمالية للمدينة , هذا وتم يوم أمس الجمعة فتح طريق لنقل الجرحى الى مستشفيات طرابلس وغريان , وقد انتقلت الى مدينة غريان وزرت المستشفى وتحدث معي الدكتور غسان كريم الطبيب بالعناية المركزة بالمستشفى بأنه قد وصلت يوم أمس 28 جريح بين الحالات الخطيرة والمتوسطة وقد تم تحويل 8 حالات الى مستشفيات بطرابلس , واشار بأنه خلال التواصل مع المستشفى الميداني بككله والذين أشاروا الى أن بعض المدافعين عن المدينة قد توفوا نتيجة اصابتهم بجروح خطيرة ولم يتم التمكن من نقلهم الى مستشفيات خارج المدينة نظرا لمحاصرة المدينة وعدم تأمين الطريق .
وبمستشفى غريان توجد 3 حالات خطيرة احدهم مصاب بكسر في الجمجمة واخر فاقد للوعي وثالث اصيب بطلق برأسه وبقي 3 ايام بالمستشفى الميداني ولم يتم علاجه نظرا لضعف الامكانيات وحالته الصعبة وخاصة وأن الطريق لم يتم تأمينه لحصار المدينة , وينتظر حمل الثلاثة بالطائرة العمودية الى مستشفي بطرابلس ونظرا للحالة الجوية والتي تنتظر تحسنها كي يتم نقلهم  .
وفي محاولة للتنقل الى مدينة ككله التي تبعد 130 كم جنوب غرب طرابلس ومن محور ابو شيبة قال لنا احد القادة الميدانيين بمدينة غريان بان الوضع صعب وان هناك اشتباكات تدور هناك والأمر خطر على  وسائل الاعلام خاصة وان الامر يتعلق بالصواريخ الحرارية الموجهة والتي تصيب اي هدف متحرك .
وتم الاتجاه الى محور بئر الغنم وتم التقدم الى الكسارات والتي يبلغ عددها 117 كسارة والتي تعدتها الاشتباكات وطلب من اصحابها العودة للعمل لها , فقد اشار احد الثوار بأنهم يتجهون الى التقدم وعلى اصحاب الكسارات العودة الى اعمالهم ومتابعة الامر لكساراتهم .
وتم التقدم الى بيت الستين والذي يبعد 60 كم من مفترق مدينة العزيزية والذي كان مقرا لتجمع قوات جيش القبائل وقوات الزنتان بعد خسارتهم للكسارات والتي تعتبر منطقة عالية تعمل على السيطرة على تقدم اي قوات مضادة , وتم التقدم 20 كم اخرى نحو مدينة مداكم ثم منطقة شلغودة والتي تبعد شمالا 40 كم عن مدينة الزاوية , وقد رأينا بعض السيارات التي قيل بأنها تم غنمها من قوات الزنتان مع بعض السيارات المسلحة الاخرى .

ويعتبر هذا التقدم من محور بئر الغنم والتي لا تبعد مدينة الغنم الا بضع كيلو مترات ومن تم الاتجاه الى بئر الغنم والذي ترابط به قوات من ثوار مدينة صرمان وقوات اخرى من المنطقة الغربية والتي ينتظر ان تلتقي مع بعضها خاصة وأنها تخوض اشتباكات متقطعة وخفيفة بالاسلحة الثقيلة .