السبت، 16 أبريل، 2016

وصول وزيري خارجية فرنسا والمانيا للعاصمة طرابلس


 وصل وزير الخارجية الفرنسي ووزير الخارجية الالماني الى مطار معتيقة الدولي بالعاصمة طرابلس وسينطلقان الان الى قاعدة ابو ستة البحرية حيث مقر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني والتي لا تبعد عن مقر المجلس الا بضع كيلو مترات , وقد كان في استقبالهما وزير خارجية حكومة الوفاق محمد سيالة  وعقد الوزيران مؤتمرا صحفيا بحضور نائب رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق احمد معتيق , فقد أكد وزير الخارجية الالماني على دعم المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق وحكومته مثنيا على شجاعة المجلس بالدخول الى العاصمة طرابلس في هذه الظروف الصعبة ومباشرة اعماله , وقال ( نحن لا نقلل من نوعية التحديات للمجلس الرئاسي للصعوبات الجمة التي تواجهه ) , وتأسف لسقوط العديد من الضحايا والدماء في الفترة الماضية وتمنى ان تكون هناك قوة أمنية جديدة .
وأكد الوزير الالماني على ان الليبيون لوحدهم يمكنهم مكافحة سرطان داعش واضاف بانهم سيتمكنون من تحقيق الامن والاستقررا في بلدهم .
ودعا كل الاطراف المختلفة لدعم الاتفاق السياسي والمجلس الرئاسي وقال ( نحن في اوربا ندعم ذلك ) , اضاف لقد قمنا بزيارة طرابلس ومعنا دعم صحي ومواد طبية ونقوم بالتنسيق مع المجلس الرئاسي بتقديم الدعم للمواطنيين الليبيين فالظروف في ليبيا لا تسمح بالتناحر والاقتتال .
بينما قال وزير خارجية فرنسا بأن ( الشعب الليبي مرهق بعد سنوات من الازمات والصراعات تعب و ونحن اتينا نمثل اوروبا والاتحاد الاوروبي وندعم السيد فايز السراج وحكومة الوفاق الوطني ونتمنى أن تمضي قدما بالدولة الليبية واعادة الحياة لها ) .
وأضاف بأنهم اتوا الى طرابلس دون تاخير لكي نلبي دعوة السيد فايز السراج الذي تحلى بالشجاعة واستقر في العاصمة طرابلس هو ورفقائه , واشار الى أن كل يوم يمر الحكومة تزيد من سيطرتها وتمكنها من السيطرة على الدول الليبية ومنها البنك المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط وعدد من الوزارات .
واشار الى ان فرنسا والمانيا تدعم الاتفاق السياسي بالصخيرات ونتمنى ان تجسد على الارض , ودعا كل الليبيين الى التوحد خلف مجلس الوفاق الوطني وخلف حكومة السيد فايز السراج مع احترامنا التام للسيادة الليبية وسنقدم كل ما بوسعنا وسندعم حكومة الوفاق في التمكن من برامج تحسين حياة الليبيين , وسندعم كما قال الوزير الالماني على المدى القصير والطويل في تدريب الشرطة وقوى الامن والجيش وكل ما في وسعنا أن نقدمه .
بينما أمل النائب بالمجلس الرئاسي أحمد معتيق بارجاع السفارات الى طرابلس والاجتماعات بين الاطراف الليبية والاوروبية , واضاف بأن ما قدمته فرنسا والمانيا الكثير من المساعدات للشعب الليبي خلال الاتفاق السياسي الليبي و( سنتواصل معهم فيما يخص الترتيبات في المرحلة القادمة ) .
وأضاف معتيق بأنه جرى نقاش حول تدريب العناصر الليبية في المجال الامني وحرس الحدود والهجرة الغير الشرعية , كما تم نقاش الاتفاق السياسي والدعم الاوروبي الكبير , واشار الى تفعيل الاتفاقيات ونسعى الى حلحة منح التأشيرات وفتح السفارات الاوروبية في طرابلس , واوضح معتيق الى ان الفترة الوجيزة ستكون عملية بالدعم الاوروبي سيستمر وستنطلق الى مرحلة مقبلة .