الخميس، 14 أبريل، 2016

وصول سفراء بريطانيا واسبانيا وفرنسل لطرابلس وداعش تقتل مواطن في درنة

وصول ظهر اليوم الخميس 14 ابريل كل من السفراء الاجانب بليبيا السفير البريطاني والفرنسي والاسباني إلى القاعدة البحرية العسكرية  في ابوستة للقاء حيث مقر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني والبدء في عقد لقاء مع المجلس الرئاسي , وهذا اول وصول لسفراء اجانب بعد دخول المجلس الرئاسي للعاصمة الليبية طرابلس , وتاتي هذه الزيارة الاولى للسفراء منذ عام 2014 .
واشار السفير الاسباني الى ان زيارته للعاصمة الليبية هي دعم لحكومة الوفاق وان هذا الدعم ياتي منذ سنتين فعودة السفارة بعد خروجها منذ شهر يوليو 2014 ياتي اليوم ليعطي اشارة واضحة لدعم حكومة الوفاق ونحن نوضح للمجتكع الدولي باننا ندعم ليبيا وسيتم فتح السفارات وعودة الشركات للعمل في ليبيا بينما اشار السفير الفرنسي الى فتح سفارة بلاده بالعاصمة لتوفير خدماتها للشعب الليبي في كل الخدمات الاقتصادية والثقافية وغيرها وتقديم كل المساعدات واعتبر بان سبب الزيارة هو تشجيع لحكومة الوفاق الوطني
وقال السفير البريطاني في المؤتمر الصحفي الذي عقده السفراء 3 قبل قليل من ظهر اليوم بأن ( هذه الزيارة الاولى لي لليبيا وهي اشارة مهمة للشعب الليبي بأننا ندعم حكومة الوفاق والاتفاق السياسي بالصخيرات ودعم الامن والاستقرار في ليبيا ونبحث مع المجتمع الدولي كيفية دعمها ) , واشار في حديثه الى انهم عقدوا مؤتمرا دوليا في تونس بمشاركة العديد من الدول بحث في كيفية دعم الشعب الليبي وتحسين وضعه , واشار الى فتح السفارة البريطانية في ليبيا وتقديم خدماتها للشعب الليبي .

قتل اليوم فجر اليوم الخميس احد سكان مدينة درنة باصابة في قلبه بعد خروجه من صلاة الفجر بعد روماية مكثفة من قبل تنظيم الدولة داعش على المصلين في مسجد حمزة بن عبد المطلب, واشار المصدر الامني بالمدينة الى ان الرماية تأتي من اعلى الجبل المطل على منطقة الساحل الشرقي للمدينة والتي يتم من خلالها استهداف المدنين بين فترة واخرى