الجمعة، 29 أغسطس 2014

حكومة الثني تقدم استقالتها ومجلس النواب يدعو نوابه المتغيبين عنه للالتحاق به


أعلنت حكومة تصريف الاعمال بقيادة عبد الله الثني في ساعة متأخرة من ليلة الخميس 28 أغسطس على موقعها بأنها قدمت استقالتها الى مجلس النواب يوم أمس الاربعاء 27 أغسطس , وقالت بأنها تضع ( نفسها تحت تصرفه ) , , وأضافت الحكومة بأنها على يقين بأن المجلس سيوفق في ( اختيار حكومة جديدة ممثلة لجميع فئات الشعب الليبي دون اقصاء وتحقق اماله وتطلعاته في الامن والاستقرار وبناء دولة القانون والمؤسسات ) .
وطالبت الحكومة في بيانها أعضاء المؤتمر الوطني المنتهي ولايته والذين اجتمعوا في طرابلس بضرورة احترام الشرعية واختيارات الشعب الليبي لنوابه , واشارت الحكومة في بيانها الى أن المؤتمر استجاب في اجتماعه الى جماعات خارجة عن القانون , واعتبرت الحكومة ما فعله المؤتمر تمرد على السلطة الشرعية المتمثلة في مجلس النواب , بعد أن استنكرت ما آلت اليه الاوضاع في مدينة طرابلس ( من حيث انتهاك الحرمات وحرق البيوت والاعتداء على سكانها وترويعهم ) .
وكن الحكومة صدرت في ساعة متأخرة من يوم الخميس 28 أغسطس بالرغم من استقالتها يوم الاربعاء بيانا رحبت فيه بقرار مجلس الامن 2174 الذي قالت بأنه ( يدعم المؤسسات الشرعية في الدولة ويدعو الى وقف القتال والى الدخول في حوار سياسي شامل بين جميع الاطراف ) , وأكدت الحكومة بأنها دعت الى ذلك مرارا وتكرارا , وأنها تدعو الى توافق بين الاطراف الليبية وتغليب المصلحة العليا على أي مصالح اخرى من اجل الاستمرار في خطوات التحول السياسي السلمي عبر المؤسسات المنتخبة من قبل الشعب ) .
هذا وأصدر اليوم الخميس مجلس النواب بيانا صدر على موقعه في ساعة متأخرة من اليوم دعا فيه ( النواب المنتخبين الذين لم يلتحقوا بالمجلس حتى الآن للاستجابة الفورية لهذا النداء والالتحاق بمكان انعقاد المجلس المؤقت بطبرق , بالحضور الى مقر المجلس المؤقت ليقسموا اليمين الدستورية ويباشروا مهامهم التي انتخبهم شعبهم لأدائها ) .
واشار المجلس في بيانه بأنه يتطلع أن ( يواصل المجتمع الدولي جهوده لدعم مسيرة الشعب الليبي باتجاه اقامة دولة العدالة والقانون والمؤسسات وتحقيقا لأهداف ثورة 17 فبراير ).
وكان احد النواب في اتصال معه ولا يريد ذكر اسمه بأن مجلس النواب يعاني من عدم الوصول الى النصاب فقد اصدر بيانا بخصوص فك الكتائب المسلحة لعدم الحصول على النصاب بعد مغادرة بعض النواب الى مناطقهم الاسبوع الماضي في اجازة ولم يلتحقوا بالمجلس ليمارسوا مهامهم مما اربك عمل المجلس .

وأعلنت الحكومة الليبية السعة والواحدة ليلا والربع من بداية يوم الجمعة 29 اغسطس على موقعها بأن رئيسها عبد الله الثني المستقيل قد التقي بعد ظهر اليوم الخميس 28 اغسطس بالسيد برناردينو ليون رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا ، والسيدة ناتاليا أبوستولوفا سفيرة الإتحاد الأوروبي في ليبيا بحضور عدد من الوزراء والمسئولين في الحكومة وأوضح لهما أن (حل الخلافات السياسية بين الأطراف الليبية لا يمكن أن يكون بقوة السلاح وأن ليبيا لجميع الليبيين دون إقصاء ، وأن الحوار هو السبيل الوحيد لحل هذه الخلافات ، وأن الشرعية الدستورية هي للمؤسسات التي انتخبها الشعب الليبي بإرادته الحرة وبالتالي فإن قراراتها تمثل إرادة الشعب ) , بينما  أوضح ليون رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا ( أن المجتمع الدولي قد أوضح بجلاء موقفه الداعم للمؤسسات الدستورية التي انتخبها الشعب الليبي ، وأن الهدف من مهمته هو السعي لإجراء حوار سياسي شامل بين الأطراف الليبية بهدف الوصول إلى توافق يخدم مصلحة الليبيين في الأمن والاستقرار وبناء الدولة) , وأضاف بأن ( لديه خطة تتكون من 6 محاور سيعرضها على الأطراف لتكون نواة للحوار ومنطلقا يهدف إلى جمعهم حولها تمهيدا لانطلاق حوار هادف تكون نتيجته الوصول إلى اتفاق يهدف إلى جمع كلمة الليبيين من أجل بناء الدولة وتحقيق الأمن والاستقرار والازدهار للشعب الليبي ) .