الخميس، 28 أغسطس، 2014

هل تذهب ليبيا الى الحرب الاهلية

أثارت قضية الصراع في ليبيا العديد من القضايا والتي منها الانقسام الداخلي وخوف الليبيين من الدخول في حرب اهلية كما هدد القذافي في نهاية عهده وكذلك أبنه سيف , بعد عملية فجر ليبيا ودخول المقاتلين السابقين في الثورة على القذافي في اقتتال بينهم شهدته العاصمة الليبية طرابلس على مطار طرابلس الدولي والمعسكرات التي تحيط  بطريق المطار وما شهدته من تدمير للبنية التحتية وبالذات قصف المطار ومستودع البريقة للنفط وكذلك سقوط القذافي على بعض المناطق السكنية بالعاصمة وتهجير المدنيين وإتلاف ممتلكاتهم وتدمير بيوتهم , وأيضا الصراع في الشرق الليبي واتخاذه مسلكا معقدا وادخل الصراع الاديولوجي والعقائدي في المنطقة التي بات مجلس النواب غير قادر على اي نتائج على الارض بحسم المعركة واتهامه بأن ينحاز لطرف دون اخر بالإضافة لما يعانيه وسط ليبيا من اقفال للنفط فتح الآن بعد عام تكبلت فيه ليبيا خسائر تجاوزت 31 مليار دينار ليبي مما أثر على ميزانيتها التي كانت تعاني من عجز فاق 10 مليار دينار ليبي بحسب مصادر مالية .
وما تحرك المجتمع الدولي وعقد جلسة لمجلس الامن تخص الوضع في ليبيا جعل الامر يثار من جديد على واجهة الحياة الليبية الا محاولة ما يمكن انقاذه حتى لا يؤثر على حياة المدنيين في ليبيا ولا على الوضع للدول الجوار والمحيط الاقليمي .
فقد كان لنا حديث مع المحلل  السياسي وليد ارتيمة والذي قال ( الوضع في ليبيا يوضح بأن هناك انقسام داخلي ) , وأوضح بأنه ( بدون شك ممكن أن تتسع دائرة الصراع في أي وقت خاصة وأن بعض القبائل والمناطق لم تحسم أمرها بعد , ما لم يوجد حل وحوار سياسي شامل يضم جميع أبناء الشعب الليبي يشمل فصائل الثوار وبعض القبائل المؤيدة للقذافي كالقذادفة والمقارحة في الجنوب الليبي ) .
وحذر ارتيمة بأنه ( قد يكون الامر مرشحا للتفاقم واتساع دائرة القتال الدائر , حيث بات واضحا بأن المجتمع الدولي ودول الجوار حريصين على أمن ليبيا أكثر من الليبيين أنفسهم ) .

وأبرز أرتيمة في حديثه عن الوضع في شرق البلاد ونتائج عملية الكرامة التي يقودها اللواء المتقاعد حفتر بالقول ( الموضوع معقدا في الشرق الليبي فهو أشبه بالصحوات بعد انضمام بعض أبناء القبائل الى مجموعات متشددة ورفع الغطاء الاجتماعي عنهم من قبل قبائلهم التي قررت الدخول في صدام مباشر معهم منضوية تحت عملية ما يعرف بالكرامة التي باتت تنفض أنفاسها الأخيرة ) , وأضاف بأن ( مجلس النواب المنعقد في طبرق يحاول أن ينفخ الروح في ما يعرف بعملية الكرامة  عن طريق طلب الدعم المصري )