الجمعة، 9 أكتوبر، 2015

البيان الصحفي الصادر عن مجلس الامن يوم 9 أكتوبر 2015 بخصوص اعلان الأسماء المقترحة لرئاسة حكومة الوفاق الوطني:

رحب أعضاء مجلس الأمن بإعلان الممثل الخاص للأمم المتحدة برناردينو ليون عن الأسماء المقترحة لمجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني الليبي.
وأشاد أعضاء مجلس الأمن بالمشاركين في الحوار لوضعهم اللمسات الأخيرة على الاتفاق السياسي لحكومة الوفاق الوطني بعد مشاورات شاملة وواسعة، وهو ما يمثل فرصة حقيقية امام الأطراف لحل الأزمة المؤسساتية والسياسية والأمنية في ليبيا.
دعا أعضاء مجلس الأمن جميع الليبيين وممثلي الشعب والأحزاب السياسية والبلديات والمجتمع المدني، إلى التوحد بإخلاص وبروح المصالحة وراء هذه التسوية التي تمثل تطلعات وآمال الشعب الليبي.
حث أعضاء مجلس الأمن جميع الأطراف الليبية على الموافقة وتوقيع الاتفاق السياسي، والعمل معا من أجل الإسراع بتشكيل حكومة الوفاق الوطني.
شكر أعضاء مجلس الأمن الممثل الخاص للأمين العام برناردينو ليون وفريقه على جهودهم في عملية الحوار التي يقودها الليبيون بتيسير من الأمم المتحدة.
أعرب أعضاء مجلس الأمن عن امتنانهم للدول الأعضاء التي سهلت الحوار، ولا سيما المملكة المغربية لجهودها في الدفع قدماً بالاتفاق، بما في ذلك من خلال استضافتها للحوار الليبي.
شجع أعضاء مجلس الأمن بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا على مواصلة الجهود ذات الصلة لتنسيق المساعدة الدولية المقدمة إلى حكومة الوفاق الوطني المقبلة.
ذكّّـر أعضاء مجلس الأمن بالقرارات رقم 2174(2014)، 2213 (2015) و2214 (2015)، ولاحظوا أن لجنة العقوبات على استعداد لمعاقبة أولئك الذين يهددون السلام والأمن والاستقرار في ليبيا أو الذين يحاولون تقويض نجاح فترة الانتقال السياسي.
وأكد أعضاء مجلس الأمن التزامهم القوي بسيادة ليبيا واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية.