الأربعاء، 14 أكتوبر، 2015

مجلس النواب يؤجل جلسته لمناقشة الحكومة

أجل مجلس النواب التصويت على حكومة الوفاق الوطني الى الاسبوع القادم وكان نواب من مجلس النواب اليوم الثلاثاء 13 اكتوبر في مدينة طبرق اصدروا بيان لهم اكدوا فيه تمسكهم بالمسودة الرابعة دون تعديلات والتي تم التوقيع عليها بالاحرف الاولى في شهر يوليو الماضي , ويرفضون اي تعديلات اجريت عليها , كما صرح عضو أحد النواب بأنه قد جرت اليوم جلسة ساخنة بالنقاشات الحادة والتي اوضحت ان هناك اختلافات في الرأي للحكومة بين مؤيدين ومعارضين لطرح المبعوث الاممي لليبيا بريناندينو ليون للاسماء هذا ولم يتم التصويت عليها وقد تم التاجيل الى الاسبوع المقبل .
وأشار النائب الذي لا يريد ذكر اسمه بأن هناك اعتراضات على وجود عبد الرحمن السويحلي كرئيس لمجلس الرئاسة الاعلى وايضا على وجود فتحي باش اغا بترأسة الامن القومي معتبرا بأنهم يدعمون الارهاب .
واضاف بأنه كان على ليون الا يضيف اي شخص الى مجلس رئاسة الحكومة وهذا اعتبر من النواب خرق للمسودة وايضا كان على ليون ان يترك رئيس الحكومة والنائبيين بترشيح الاسماء وليس من مهامه ذلك
وكان الناطق باسم مجلس النواب فرج بوهاشم  في تصريحات اعلامية قد قال بإن المجلس  قد قرر تأجيل جلسة مناقشة الأسماء الت طرحا ليون لرئاسة حكومة الوفاق الوطني إلى الأسبوع المقبل , موضحا بأن ( المقترحات الأخيرة لمسودة المبعوث الأممي برناردينو ليون في حاجة إلى تعديلات إضافية  وهو ما يتناقض مع تأكيده أن المسودة الأخيرة هي النهائية للمفاوضات) .
وأكد النائب بمجلس النواب عصام الجهاني، بأنه منذ انطلاق هذا الحوار كان التركيز منصب  حول تعيين هذه الحكومة قبل أي اتفاق، فتشكيل هذه الحكومة هو همهم ووضعها بمنطقة خضراء لتمرر من خلالها أجندتهم , وأضاف على ان المبعوث الأممي قد قام باختراق صارخ لمسودة الحوار الموقع عليها بالأحرف الأولى وتعيين أسماء هذه الحكومة وفرضها والتلويح بالتهديد من قبل المجتمع الدولي، و أعتبر ما قام به ليون من طرح للاسماء إلا لتمرير أجندتهم الخاصة.
بينما اشار مقرر مجلس النواب النائب صالح قلمة في تسجيل له نشر على  أن المجلس لن يوقع على أي اتفاق أو حكومة إلا بعد تقديم ضمانات واضحة بخصوص الجيش الليبي , وأضاف على أن مجلس النواب لن يتخلى عن الجيش الليبي وسيادة الوطن خاصة وأن مجلس النواب هو من أعطى الشرعية لهذا الجيش ,  وقال أنه دون وجود هذا الجيش لن يوجد مجلس نواب وكذلك لا يمكن أن يكون هناك جيش دون مجلس النواب.