الجمعة، 23 أكتوبر 2015

بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تدين بشدة الهجوم الإرهابي على مظاهرة بنغازي


23 تشرين الأول/أكتوبر 2015 – تدين بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف مظاهرة في مدينة بنغازي يوم الجمعة 23 تشرين الأول/أكتوبر 2015 وأدى إلى مصرع وإصابة عدد من المتظاهرين.
وتتقدم البعثة بتعازيها لعائلات الضحايا وتتمنى للمصابين الشفاء العاجل.
وتدعو البعثة الليبيين لنبذ العنف كوسيلة لتسوية الخلافات السياسية وتؤكد على أن التعبير السلمي عن الآراء السياسية هو أحد الحقوق الأساسية في أي مجتمع حر.
ويبين قصف المظاهرة في بنغازي مرة أخرى أن العنف الذي لا ينتهي يحصد مزيداً من الأرواح، خاصة في المدينة التي اشتعل فيها القتال لأكثر من عام وتسبب في معاناة لا يمكن تصورها لسكانها شملت نزوح أكثر من 100000 شخص. ويعد استقرار بنغازي أساسياً من أجل استقرار ليبيا بالكامل، ويؤكد الهجوم الأخير الحاجة الملحة لإحلال السلام في ليبيا.
وتحث بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الليبيين من كافة الانتماءات على تنحية خلافاتهم جانباً والانخراط في جهود من خلال الحوار لحل الأزمة التي تحصد مزيداً من الأرواح وتسبب مزيداً من الدمار في بلادهم. وسيكون أفضل رد منهم على مرتكبي هذه الجريمة الشنعاء في بنغازي اليوم هو العمل معاً لإحلال السلام في ليبيا. إذا لا يمكن مواجهة الإرهاب ووضع حد للعنف إلا من خلال الوحدة