الجمعة، 16 أكتوبر، 2015

ملتقى للحوار الوطني الليبي في مدينة مصراته


انتظم اليوم الخميس 15 أكتوبر بمدينة مصراته ظهر اليوم واستمر الى عصره ملتقى الوفاق الوطني الليبي  في حضور العديد من اعيان المناطق الشرقية والغربية والجنوبية وقد رشحت مصادر بالمؤتمر الى ان جماعة مؤيدة لحفتر تتبع عملية الكرامة قد منعوا بعض الاعيان من السفر عبر طائرة من مطار الابرق الى مطار مصراته وافادة مصادر من المؤتمر بحضور اكثر من 18 من اعيان المنطقة الشرقية بالاقية ضافة الى مشاركة العشرات من المناطق الشرقية من المدن الشرقية من مدينة البيضاء واجدابيا وبنغازي وطبرق ودرنة والابيار وغياب مشاركين عن قبائل ومدن ورشفانه والزنتان والصيعان .
 وقد تجاوز المشاركون اكثر من 1500 مشارك وقد ابدت مصراته استعدادا كبيرا لاستقبال المشاركين وتجهيز الامكانيات للملتقى .
وقد اوقف المؤتمر مرتين عندما تحدث احد المشاركين من مدينة بنغازي سعد العبيدي والنازح منها والذي يعيش الان بمدينة مصراته عندما تحدث عن البراميل التي تقوم طائرات عملية الكرامة بقصف مدينة بنغازي بها استوقفه احد من المشاركين من مدينة البيضاء مع احتاجه على ذلك وتم احتواء الموقف والموقف الثاني عندما تحدث احد من اعيان بني وليد عن تأييده لحكومة التوافق تم الاحتجاج على ذلك والقول بأننا بعيدا عن المواقف من الحكومات انما المؤتمر يسعى الى تحقيق التوافق وليس فتح باب التأييد لخلق الاشكاليات , وقد قام الشيخ ابراهيم بن غشير رئيس مجلس حكماء مدينة مصراته باحتواء الموقفين , فالرجل يملك كاريزما اجتماعية وقبيلية مقبولة لدى جميع الاطراف .,
وأشار مصدر من الملتقى بأنه ستكون لقاءات في الجنوب والشرق والغرب من أجل  حل للتأزم الذي تعيشه ليبيا الآن , وأوضح الى أن هذا الملتقى سينتج عنه نقاط حاكمة تكون كدستور لليبيا في هذه المرحلة وايضا لجان عمل تعمل على وقف اطلاق النار ووقف الحملات الاعلامية العدائية ولجنة للتواصل بين المدن والمناطق والقبائل لتضييق الهوة بينهم ووقف الانشراخ  وايضا مراجعة المقترحات المقدمة للمؤتمر من الساسة والنشطاء .
وقال الشيخ ابراهيم بن غشير من اللجنة التحضرية ورئيس مجلس حكماء واعيان مدينة مصراته ان (هذا المؤتمر يرسل رسالة للعالم الخارجي بأن الليبيون شعب واحد ) , وأضاف بأنهم يريدون في هذا المؤتمر اصلاح ذات البين وقال ( ان اصلحنا ذات بيننا حققنا الكثير واذا توافقنا واجتمعنا نستطيع بناء انفسنا ), وأضاف بالقول ( نحن القينا هنا لمصلحة الوطن ) .
ومن بين المباديء الحاكمة التي اقرها الملتقى  رفض اي دعوات للتدخل الاجنبي وأن ليبيا دولة مستقلة  وطالب بالوقوف الفوري للقتال في جميع ارجاء الوطن ومباشرة العمل على المصالحة الوطنية بين جميع المناطق والفرقاء  ورد المظالم وجبر الضرر واصدار قانون عفو شامل باستثناء من تلوثت ايديهم بدماء الليبيين واموالهم وترواثهم  ودعت المباديء الى المحافظة على سيادتها واستقلالها واحترام القضاء والالتزام بتطبيق احكامه والحرص على استقلاله, ونبذ التطرف والغلو وادانة الاعمال الارهابية بكافة اشكالها وصورها مهما كانت الاسباب وايا كان مصدرها والتأكيد على احتكار الدولة الحق الحصري في الاستخدام المشروع للقوة والالتزام باعادة بناء وتطوير الجيش والشرطة والاجهزة الامنية واحترام حقوق المكونات الثقافية ( الامازيغ والطوارق والتبو ) واعتبارها مكون اساسي واصيل من مكونات الشعب الليبي والتاكيد على الروح الوطنية وحقوق المواطنة .
كما اقر الملتقى رفض استعمال وسائل الاعلام اوغيرها في التحريض على الكراهية والجهوية والقبلية والتكفير والتخوين والتعصب والتطرف وكل اوجه التمييز والازداء مع طي صفحة الماضي وتفعيل آليات العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية تماشيا مع القانون الليبي وتأمين عودة المهجرين والنازحين قسرا والكشف عن مصير الاسرى والمفقودين والمحتجزين والتأكيد على حرية الرأي والتعبير .