الأربعاء، 26 مارس 2014

أزمة بنزين بالرغم من توفره

تعتمد ليبيا على استيراد البنزين من الخارج بنسبة 80 % من استهلاكها وتنتج 20 % من استهلاكها من مصفاة الزاوية التي تقع غرب مدينة طرابلس على بعد 50 كم والذي تتغذى محليا بالنفط الخام من حقل الشرارة النفطي من الجنوب عبر الانابيب والذي ينتج 340 الف برميل يومي من النفط الخام , وقد قفل حقل الشرارة في اليومين الماضيين , وصاعد من مشكلة الازدحام على محطات البنزين وما روج عن اعتصام حرس المنشآت النفطية لمصفاة الزاوية والذي لم يستمر الا ساعتين يوم الاثنين الماضي , فقد قال الناطق الرسمي في اتصال هاتفي معه بأن مصفاة الزاوية تنتج 120 الف برميل يومي من البنزين والآن بسبب أعمال الصيانة تنتج 80 الف برميل ولكن وحدة إنتاج البنزين تعمل بكامل طاقتها, وخفض إنتاجها  65 % من أصل 85 % من طاقتها الانتاجية بسبب الاحتجاجات  في حقل الشرارة النفطي , ولن يؤثر على إمدادات البنزين للسوق المحلية ) .
ويوم السبت 22 مارس لدى انتظارنا للناقلة مورننيغ غلوري شاهدت ناقلتين للنفط في ميناء المصفاة واليوم الاربعاء 26 مارس في اتصال هاتفي مع  منسق العمليات البحرية عبد الستار التربل قال بأن ( الناقلة مرسيك أتني تحمل العلم فرنسية  قد أفرغت 34.531 مليون لتر من البنزين في يوم 20 مارس الماضي , وأفرغت الناقلة الليبية أنوار أفريقيا 25 مليون لتر بنزين يوم 17 مارس واليوم تفرغ الناقلة الليبية أنوار النصر 35 مليون لتر بنزين في خزانات مصفاة الزاوية لتضخ الى خزانات طريق المطار عبر الانابيب بالإضافة ما تحمله الشاحنات التي تشتغل على مدار اليوم ) .
وأضاف التربل بأنه خلال شهر فبراير الماضي قد تم تفريغ 10 شحنات من البنزين في ميناء مصفاة الزاوية , مستغربا وجود اشاعات بنقص البنزين , ومشيرا الى أن الاستهلاك كبيرا جدا نظرا لرخص قيمة البنزين في البلاد واستغلال البعض في عملية تهريبه الى الدول المجاورة ليس عن طريق البر وحده بل وحتى عبر البحر .