الاثنين، 31 مارس، 2014

الساعدي يخرج على قناة الرسمية للمرة الثانية

عرضت قبل قليل من منتصف ليلة اليوم الاثنين 31 مارس قناة ليبيا الرسمية الحكومية شريط فيديو مسجل للساعدي القذافي تحدث فيه عن تعاون ابراهيم الجضران معه كان النائب العام قد أوقفه في الفترة الماضية ولكن اليوم بسبب عدم تواجد النائب العام الى مدينة بنغازي بعد اطلاق المسلحين الثلاث ولم يأتي الى مكتبه ومطالبة موظفي المكتب منه بالاستقالة .
قال الساعدي نجل معمر القذافي في الشريط ( نحن في اتصالات مكثفة مع إبراهيم الجضران وأنا مشرفا عليها مباشرة , وكانوا يلتقون به في مدينتي سرت واجدابيا ) , وأضاف الساعدي بأن الاتصالات كانت من أجل ( اعمال كبيرة وشغل سياسي معارض للدولة الليبية ) .
وأشار الساعدي الى جرت اتصالات ومشاورات مع جماعة الجضران وقد اعطيت الوفد 3 أو 4 شروط للاتفاق هي ضم سرت للفيدرالية لكي يحمونا ونبقى خط دفاع برقة الامامي , تسليم سيارات مسلحة لسرت ( قدرها ب 50 سيارة) , وأن نأتي بأناس تشتري النفط مقابل الحصول على أرباح , وقال الساعدي بأن جضران رحب بذلك , وبين بأنه فتح له برنامج التعاون مع شركات لبيع النفط ( في كل من تركيا وتونس ولبنان و مالطا  وتمت الاجتماعات ولكن شركات النفط تخشى أن تدخل الى ليبيا ) .
وأوضح الساعدي بأنه ربط الجضران مع مكونات من القبائل بالجنوب وبمدينة سرت ( اصبح لجضران اتصالات بسرت وبالجنوب ويريد اتصالات بقبيلة ورشفانه , ولكن الموضوع مع ورشفانه لم يكون جيد مثل الجنوب وسرت ) , وأضاف (ابراهيم الجضران انفتح له افق كبير مع الحركة الوطنية بمصر اكثر من اتصاله بنا بوزراء سابقين مثل عمران بوكراع والطيب الصافى وميلود الفقهى وأراد هؤلاء استيعابه , وهذه الفئة ترى فى نفسها هى الامثل للحكم فى ليبيا بسبب فشل الثوار وضغطوا فى هذا الاتجاه واجتمعوا فى جنوب افريقيا عن طريق بشير صالح والسنوسى الوزرى مهد لعدة لقاءات وكل اللقاءات يتم ترتيبها مع احمد قذاف الدم وخليفة حفتر  , واتصل بعمر مسعود عبد الحفيظ أبن اخت أحمد قذاف الدم وكان رئيس شركة تام أويل وطرد منها , وأتصل به للحصول على مشترين للنفط ) .
وبين الساعدي بأن الحركة الوطنية تتكون من اللجان الثورية ويسعون لإعادة النظام الجماهيري ويحملون فكر الكتاب الاخضر ومنهم مصطفى الزايدي ( وزير الصحة السابق ) ,  موسى ابراهيم ( الناطق الرسمي للقذافي ) , ميلاد الفقهي ( رئيس التوجيه المعنوي ) , السنوسي الوزري ( وزير الداخلية السابق )  وبعض الوزراء الاخرين منهم مفتاح كعيبه وزير الرياضة السابق .
وقال الساعدي ( أعتقد أن المشروع الفيدرالي بدايته فيدرالية ونهايته انفصال ليبيا لمناطق ) , وأضاف ( نحن  لا نريد الانفصال ولكن يحمونا ونحميهم , وجضران يقول نحن هدفنا واحد ) , ولكن ( نحن هدفنا سياسي بتغير نظام الحكم وإرجاع الناس من الخارج ) .
وعن الاحداث الاخيرة بالجنوب قال الساعدي ( اذا استمر بهذه القوة جماعتنا كنا سنصل الى الجفرة – وسط ليبيا -) , وكان جضران يقول لنا ( لا بد أن تكون المعركة قبلية وليست سياسية ) .
وقد تحدث جضران بأنه ينسق مع كوريا الشمالية , وقال ( نعطيها نفط للحصول على السلاح , واجعلوا الامر في الغطاء القبلي وليس السياسي لكي الامور تمشي  ) .

وكان الساعدي قد تعرض لأسماء عديدة قال بأنها تعاونت في ربط الاتصال والاتفاق مع الجضران وقد كانت مؤثرة ومساهمة في ذلك .