الخميس، 28 يناير، 2016

11 نائبا من هيئة صياغة الدستور يقاطعون الهييئة


اعلن 11 نائبا بالهيئة التأسيسية لصياغة الدستور الليبي بالعاصمة الليبية طرابلس اليوم الخميس 28 يناير المنتخبون من عدة مناطق بليبيامن ا لجنوب والغرب والشرق يمثلون نواب من عموم ليبيا ( ضو المنصوري – محمد الصاري - العربي الشريف – صالح شاكر – محمد لاغا – صلاح الدين بوخزام – سالم كشلاف – البدري الشريف – محمد التومي – عبد الباسط النعاس – اعتماد المسلاتي ) , قاموا بتعليق عضويتهم في الهيئة  بسبب ما سموه بـالخروقات القانونية واصرار البعض من نواب الهيئة على  تقسيم ليبيا ,  واعلنوا في بيان لهم  في المؤتمر الصحفي الذي عقدوا بفندق المهاري بالعاصمة  مقاطعتهم لجلسات واعمال هذه الهيئة وعدم اعترافهم بأي مخرج او مسودة دستورية تخرج عنها , وقالوا بأن الشعب الليبي هو من يملك اقرار الدستور أما عملنا فهو صياغة الدستور , ولقد راينا ان هناك توجه لغرض المناطقية اساسا لصياغة الدستور , وأوضحوا بأن الهيئة قد ابتعدت عن هدفها لبناء دستور وطني يجمع ولا يفرق , وهناك اصرار على تقسيم ليبيا الى 3 اقاليم والى 3 عواصم وعلى المحاصصة في الغرفتين ( مجلس النواب ومجلس الشيوخ ) .
وأوضح النائب بالهيئة وعضو لجنة العمل سالم كشلاف من منطقة سوق الجمعة بطرابلس ان اسباب قطعهم لعمل الهيئة بانهم طالبوا بأن يكون مبدأ المواطنة اساس الدستور والمساواة والعدل , وان تبتعد عن اي محاصصة جهوية او قبلية , وان يتم عقد الجلسات بالتداول والتصويت في اكثر من مدينة ولا يقتصر على مدينة البيضاء .
وأشار النائب علي لاغا من الجنوب الليبي بمنطقة اوباري بأن هذه المقاطعة هي نتاج فترة سابقة من عمل الهيئة , وهي ليست الاولى بل سبقتها مجموعة من الخطوات سابقة من مقاطعة غدامس 1 وغدامس 2 ومقاطعة مجموعة 20 ومقاطعة نواب اخرين .
واضاف لاغا بأنه لم تطرح اشكالية العاصمة ومع زيادة التوثر في المنطقة الشرقية وما حدث ويحدث في مدينة بنغازي وخوفا من التهميش والاقصاء كان الاتجاه الى دستور 1951 الذي يقر بوجود عاصمتان لليبيا وهي طرابلس وبنغازي , الا أن نواب من الجنوب طالبوا بأن تكون العاصمة الثالثة هي سبها .
وأشارت النائبة اعتماد المسلاتي  من منطقة تاجوراء بطرابلس بالقول ( مقاطعتنا هدفها تصحيح مسار عمل الهيئة ) , واوضح النائب صلاح بوخزام من منطقة الشاطيء بالجنوب الليبي ( السبب الرئاسي في خلل العمل بالهيئة هي الرئاسة ) , وطالب كل دائرة انتخابية بأن تضغط على النائب الذي انتخبته من اجل تصحيح المسار , وقال بوخزام ( هذه الهيئة فشلت فشلا ذريعا ولم يتم فيها اي تصويت او فعل اي شيء ) ولفت النظر الى أن ( الوضع سيء وكارثي بالبلد وايضا بالهيئة والمجاملات داخل الهيئة بشكل كبير ) , وأن رئاسة الهيئة اخفقت بمن في صياغة الدستور بالاعضاء بعد سيطرت الرئاسة على الهيئة .
وأوضح الدكتور محمد التومي من طرابس بأن المقترح في مسودة الدستور بنظام الغرفتين ( مجلس النواب – مجلس الشيوخ ) يعقد ولا يبسط , معتبرا بأن نظام الغرفتين به عيوب كثيرة وقد تخلت العديد من الدول عن الغرفة الثانية وهي مجلس الشيوخ ويوجد اتجاه الان في ايطاليا نحو ذلك , ونحن في ليبيا دولة بسيطة وبها ما يقدر من 7 مليون نسمة يفترض ان نعتمد نظام الدولة البسيطة بفرفة واحدة فقط .
وأوضح النائب ضو المنصوري بأنهم هناك اوراق قدمت لمحكمة استئناف مدينة البيضاء بشأن تولي رئيس الهيئةالتأسيسية لصياغة الدستور علي الترهوني ( باعتباره مواطن امريكي وليس ليبي ) وقد رفعت الدعوى عليه هذه الايام , بوفق قانون تولي المناصب بليبيا والذي يعترض على وجود شخصية لا تحمل الجنسية الليبية , واشار الى انهم تحصلوا على هذه الاوراق في هذه الفترة .
وقال المنصوري نحن نصر على بناء دستور يلبي طموح الليبيين ويجمعهم ولا يفرقهم , ونحن نسعى لبناء ليبيا الحديثة التي تجتمع مع بعضها , موقفنا وطني ويراد به تصحيح مسار الهيئة .

واشار بان رئاسة الهيئة قد خاطبت الامم المتحدة والمنظمات الدولية بانها اصدرت مسودة للدستور وقامت بارسالها اليهم ولكن الحقيقة ان هذه الهيئة لم تناقش مادة واحدة من الدستور , وما قامت به يعتبر خرقا وانتهاكا صارخ .