الأحد، 10 يناير، 2016

تونسي داعشي يفجر نفسة وطيران مصراته يضرب سرت

أعلن وزير الخارجية بحكومة الانقاذ علي بوزعكوك في مؤتمر صحفي الذي عقده ليلة اليوم الاحد 10 يناير بأن الذي نفد عملية تفجير معسكر خفر السواحل بمدينة زليتن هو مواطن تونسي بحسب التحقيقات الأولية التي ادلى بها مجموعة من المشتبهين الذين تم القبض عليهم , ودعا ابو زعكوك ادعوا الحكومه التونسية لوضع خطة امنية للقضاء علي الأرهاب , وقال ( كان من الحق علي الحكومه التونسية ان تعزينا في شهدائنا لان من قام بهذه العملية شخص من تونس ) , واضاف بالرغم من أن تونس قامت بإغلاق الحدود امام المواطنين الليبيين الأبرياء ونحن لن نقوم بمثل ماقاموا نحن لا نعاقب الأبرياء , ونحن لا نلوم الحكومة التونسية ولا الشعب التونسي بما قام به احد الارهابين التوانسة , فليس لنا الحق في عقاب التوانسة ولا الليبيين بما قام به احد الارهابين التوانسة , واوضح بانه يجب التركيز على الوضع الامني على الحدود بين البلدين ووقف الاختراقات الامنية للحدود بينهما .
 وقال بوزعكوك بأن  السراج دخل بخديعة إلي الأراضي الليبية ومن قام بحمايته هوكان معه تونسيون محملين بألاسلحة , واضاف بأنهم يعدون مذكرة أحتجاج إلي الامم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الافريقي بشأن دخول السراج إلي ليبيا بطريقه غير شرعية , واشار الى اصابة احد الثوار بسبب زيارة السراج , وقدم تقديره للاتحاد الافريقي بشأن موقفه من التفجيرات الاخيرة في ليبيا وقال بانهم ساعون الى انشاء حكومة توافق وطني ةالتي لم تنشأ بعد
وأشار قطاع الدفاع الجوي مصراته بأنه على الرغم من قلة الإمكانيات و صعوبة الظروف إلا أن القوات الجوية الليبية بمصراته قد وجهت ضربة موجعة نفذتها المقاتلات الجوية الليبية اليوم على تمام الساعة 6 والنصف مساء وتلتها بعض الطلعات الأخري , والتي تم من خلالها إستهداف تجمعات تنظيم الدولة فى سرت.
بينما في الجنوب الليبي وبالتحديد في منطقة اوياري قتل 4 اشخاص وجرح 8 اخرين بعد هجوم مباغثة من قبل مقاتلي التبو على مقاتلي الطوارق بالرغم من وجود هدنة بينهما تم التوقيع عليها اخر السنة الماضية بحسب مصدر امني من المدينة