الجمعة، 8 يناير 2016

جنوب ليبيا مهمش ويعاني

الجنوب في ليبيا دائما مهمشا وعلى مدى الحكومات السابقة والنظام السابق بالرغم من توفر بغزارة المواد الخام فيه وفي ليبيا اضحى الجنوب بعد ثورة 17 فبراير طريقا ممهدا للعبور للهجرة الغير شرعية نتيجة لعدم وجهود اجهزة عسكرية موحدة تحمي حدود الوطن وفي ظل النزاع بين حكومتي مجلس النواب وحكومة المؤتمر الوطني .
سبها عاصمة الجنوب ( فزان ) على بعد اكثر من 750 كم من طرابلس جنوبا والتي تتاثر دائما بالاشتباكات بين القبائل العربية وقبائل التبو في الاغلب وبين القبائل العربية بعضها البعض في المحاولة لبسط السيطرة والتحكم في المشهد بالجنوب
يوم الاربعاء 6 يناير زار رئيس حكومة الانقاد التابعة للمؤتمر خليفة الغويل مدينة سبها ونزل بمطار تمنهت على بعد 30 كم شمال سبها والتي اوقف مطارها لدواعي امنية بسبب الاشتباكات بين سكان المدينة والتبو ويعتبر الجنوب تحت حماية القوة الثالثة مصراته وايضا كتائب ابناء الجنوب من المنطقة الجنوبية , وقد اجتمع الغويل مع اعيان وحكماء المنطقة الجنوبية ومنظمات المجتمع المدني بالمجلس البلدي سبها بعد اطلاعه على الوضع الصحي بالمدينة , وقال الغويل (رسالتنا اليوم نحن هنا كحكومة سنلبي كل مكطالب الجنوب بكل ما اتينا من قوة ) , وكان بصحة الغويل عددا من وزرائه ووكلاء الوزارت , ويعتبر 3 رئيس وزراء يزور الجنوب بعد رئيسي الحكومة عبد الرحيم الكيب وعلى زيدان وبزيارة واحدة .
واشار الغويل في زيارته الى ان ليبيا دولة ديمقراطية تريد البناء والاعمار , وأن نرسم سياساتنا وفق ارادتنا , مشيرا الى ان الحوار بين الاطراف الليبية يجب أن ينبع من ارادتنا وذاتنا بتوافق كل الاطراف الليبية وبتغليب الصالح العام , ومحذرا من المشهد العراقي والصومالي وايضا المشهد السوري واللبناني .
وتحدث عميد بلدية الشويرف عن المنطقة الجنوبية  بان الجنوب يعاني من نقص في المواد الاولية والاساسية وايضا السيولة المالية والقود وغاز الطهي , ومحذرا من انتهاكات عصابات الجريمة والمخذرات والهجرة الغير شرعية والذين من مصابين باوبئة وامراض معدية .
واضاف بأن اي حل للازمة الليبية لا يتضمن الجنوب فلن يكون حلا , معتبرا بان حل مشاكل ليبيا لا بد أن يبدأ من الجنوب وطلب المساعدة لحماية مناطق الحدود ومكافحة الجريمة والعمل على تشكيل وبناء الجيش والشرطة وتفعيل المحاكم والاهتمام بالمستشفيات والوضع الصحي , كما دعا الى صرف الميزانيات لبلديات الجنوب في وقتها .
بينما كان لحكماء واعيان سبها كلمة من خلال المتحدث باسمهم حسن الرقيق قال فيها بأن 150 قتلى وخطف ما يقارب من 110 شخص اطلق بعضا منهم بعد دفع الفدية بالجنوب في العام الماضي مما زرع الخوف والرعب واصاب الجنوب بالشلل العام .
وقال الرقيق بانه غير مقتنع مما تقوله القوة الثالثة وتتحجج به لعدم فتح مطار سبها باعتبار ان النزاع القبلي وراء عدم افتتاحه مشيرا الى انتشار السلاح وايضا المعسكرات والتي قال بان بعضا منها يتبع مجموعات من الذين يوالون النظام السابق ومن المعسكرات بها مجموعات من الاجانب المواليين للافارقة ويدعون انهم كتائب ثوار ويفرضون مبالغ مالية على مرور الناس بالمنافذ والطرق .
وقال الرقيق ان الجنوب مع اي حكومة ليبية بتطبيق الشريعة الاسلامية ولا تضر بسيدة الدولة ولا تمد يدخها الى الاموال المجمدة وحكومة ليست بها شخصيات جدلية  .
وكان مجلس الوزاء قد عقد جلسة في سبها خرج منها بعدة اقتراحات من شانها تطوير الجنوب ومنها تطوير قسم الكلي في سبها وزيادة ادائهوالاهتمام بالمستشفى القروي بمنطقة القرضة الشرقية ببلدية الشاطيء , ودعم الجمعيات الزراعية المشرفة على المشاريع الزراعية الكبرى التي توفر الغداء بالميزانيات واعتماد كلية هندسة التعدين والطاقة .
وقال رئيس الوزراء بأنه سيكون الامر باعتماد سجون جديدة في سبها حسب القانون ووفق قانون حقوق الانسان لمعاقبة المجرمين , وبذلك سيتم تطوير اداء الشرطة القضائية وتفعيل المحاكم , وقال وزير العدل مصطفى القليب  بانهم قاموا بزيارة رفقة وكيل وزارة الداخلية الى مديرية امن سبها والمركز الامني والبحت الجنائي وسجن الردع , ووقفنا عن كثب حول ما يعانيه النزلاء وايضا رجال الشرطة القضائية وقوات الردع , واضاف بأنه سيتم نقل المجرمين الخطيرين الى سجون وزارة العدل في طرابلس
وكان الغويل قد افتتح مساء الامس في زيارته لسبها المنطقة الحرة ببلدية البوانيس بسبها بمطار تمنهنت والتي ستعمل على ربط الشمال بالجنوب ومن الى البلدان الافريقية المغلقة التي ليس بها مواني عن طريق شحن وعبور الحاويات في خطوة من شانها تعمل على تنوع مصادر الدخل في ليبيا , وقد اشار الغويل بانه سيتم تحسين شبكة الطرق من اجل تسهيل حركة العبور الى البلدان الافريقية .
واشار بان هذه المنطقة ستعمل على توفير 18 الف فرصة عمل لاهالي الجنوب ومن شانها الربط بين الشمال والجنول والى تشاد والنيجر وهو من شانه ان يخلق تنمية مستدامة ويد من الهجرة الغير شرعية و ودع الغويل المجتمع الدولي والامم المتحدة ومبعوث الامم المتحدة في ليبيا بتقديم مذكرات بدعوة الشركات الاجنبية للاستشمار في ليبيا , والذي مش شأن هذه المنطقة الارتقاء بالتنمية المستدامة للحد من الهجرة الغير شرعية من الجنوب الى الشمال ومن ثم الى اوروبا .
وأضاف عضو المؤتمر عبد  القادر حويلي  بان هذه المنطقة ستنعم على ليبيا بارباح وافرة واشار الى اجتماعهم برجال اعمال من النيجر وقال بانهم مرتاحون لهذه المنطقة التي ستوفر 45% من الاموال التي يصرفونها نتيجة لتعاملهم مع دولة بنين والتي ربما يؤثر عليها دخول هذه المنطقة الحرة للعمل , حيث ستنخفض قيمة السلع نتيجة قرب المواصلات  , وقال الحويلي  في رسالة للخارج نحن لدينا حلول بديلة بالامكان الاستثمار بالبشر والذي سيؤدي هذا المشروع باستثمار كبيرعلى جنوب البلاد , وأضاف بان حكومة الانقاد ساعون لبناء الدولة الليبية وليس كما قال المبعوث الاممي لليبيا كوبلر بأن طرابلس تحت المليشيات , فاذا كانت هكذا فهي لا تعمل ولا تبني ولا تقدم هذه الانجازات .

واختتم الغويل زيارته لسبها بالقول ( لا نسمح لأحد باستغلالنا والباب مفتوح للتعاون والاستثمار ولكل من يحاول عرقلة الشعب الليبي اقول لن تدخلوها ليبيا ولن تغتصبونها ) .