الأربعاء، 27 يناير، 2016

كتائب ثوار طرابلس ترفض حكومة السراج

استعرضت أكثر من 100 سيارة أمنية تابعة لكتيبة ثوار طرابلس الفرقة الاولى والتي تعتبر من اكبر القوة بالعاصمة الليبية طرابلس وتتبع وزارة الداخلية ومن قوة الامن العام وبها افراد بلباس الشرطة الازرق في ميدان الشهداء في ليلة اليوم الثلاثاء 27 يناير , وقال محمود القمبري المساعد بالفرقة الاولى بأنهم يقومون بتامين مداخل ومخارج العاصمة طرابلس وتأمين المستشفيات بها واقامة العديد من البوابات بميادين طرابلس وايضا الدوريات المتحركة والمتجولة داخل طرابلس الكبرى , وانهم يقومون بمكافحة الجريمة . هذا واصدروا بيانا في ميدان الشهداء رفضوا فيه التدخل الاجنبي واعتبروا ان ( تمويهات باولوا سيرا الا محاولة فاشلة لخلق نموذج جديد للاحتلال ) , وأكدوا رفضهم الجازم لمشارع حكم العسكر جملة وتفصيلا , واوضحوا بأن السيادة الليبية أمر محتوم لا تفريط فيها ولا تفاوض , وانهم يرفضون اي حكومة من قبل المجتمع الدولي معتبرين ان ذلك يعتبر بمثابة الاحتلال , كما رفضوا شعارات التلويح  والتهديد بلوائح العقوبات ضد ابناء فبراير .
واعتبر ثوار كتيبة طرابلس بأن أي اتفاق يكون وفق الشريعة الاسلامية ومحل قبول العلماء من الناحية الشرعية واشاروا في بيانهم بأن ( الشريعة الاسلامية مصدر رئيسي للتشريع وكل ما يخالفها يعد باطلا ) , وان ( كل ما يعد الاتفاق عليه يجب أن يكون محل رفض وقبول عند علماء ليبيا من الناحية الشرعية ) , وأعتبروا أن مشروع حفتر وداعش على حد سواء هما مشروع ثورة مضادة او اجهاض ثورة الشعب الليبي ) , وقالوا بأن ( ثوار المنطقة الشرقية في بنغازي ودرنة واجدابيا هم ركيزة الثورة , وان  ثوار الجنوب وثوار المنطقة الغربية صمام الامان في البلاد ) .