الخميس، 7 يناير 2016

اعلان حالة النفير والتعبئة العامة

هذا واعلن رئيس المؤتمر الوطني العام والقائد الاعلى للقوات المسلحة نوري بوسهمين بعد الاعتداء الارهابي اليوم الخميس 7 يناير على معسكر خفر السواحل بزلتين  حالة النفير والتعبئة العامة , ودعا كافة المواطنين بالقيام بواجبهم بالتبليغ عن الانشطة التي تشكل جريمة او تهدد لوقوع جريمة او اعمالا تحضيرية للجريمة , كما دعا المؤسسات العسكرية بان تكون في اعلى حالات الانضباط وحفظ الامن .
هذا واجاز قرار القائد الاعلى وزير الدفاع بتقييد حرية الاقامة والتانقل والسفر الا بقرار منه , كما طلب من البعثات الدبلوماسية بأن تبلغ مسبقا عن تنقلهم خارج محيط اقامتهم بالمسافة التي يحددها وزير الدفاع , وطالب القرار ايضا بتسخير كافة الموارد البشرية والمالية للمجهود الحربي ومنح صفة الضبط القضائي لمن يكلفون بمراقبة تنفيذ الاجراءات العملية للتعبيئة العامة .
ودعا العاملين بالمؤسسات والشركات والمرافق العامة والخاصة بالاستمرار في اعمالهم تحت اشراف الجهات التي تحددها وزارة الدفاع .
كما دعا رئيس الاركان للجيش الليبي التابع للمؤتمر الوطني جاد الله العبيدي جميع الوحدات العسكرية وكتائب الثوار التابعة لرئاسة الاركان باخذ الحيطة والحذر واليقظة التامة والقيام بواجباتهم في حماية مقراتهم وثكناتهم والجهات المكلفين لحمايتها , مع اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لمنع اي اختراق امني .
وكان ممثل الأمين العام للامم المتحدة في ليبيا مارتن كوبلرقد قال بعد اذانته بشدة للاعتداء الارهابي في زلتين : (لقد صدمت بهذا الاعتداء الإرهابي الشنيع. وأتقدم بأصدق التعازي إلى أسر الضحايا والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين. ويبين هذا العمل الشنيع مرة أخرى الحاجة إلى تحقيق تقدم سريع نحو تشكيل حكومة الوفاق الوطني وتفعيل قوات الأمن الليبية وإعادة بنائها ) , وأضاف بأن الأمم المتحدة تقوم بالتشاور مع السلطات الصحية المحلية لضمان توفر الإمدادات الطبية المطلوبة , وحث كوبلر الليبيين على تنحية خلافاتهم جانباً والاتحاد لمواجهة آفة الإرهاب، قائلاً: ( يأتي هذا الاعتداء في وقت لا يزال فيه القتال دائراً حول المنشآت النفطية في السدرة. ولن تتحمل ليبيا البقاء منقسمة في مواجهة هذا التهديد الإرهابي الخطير )