الثلاثاء، 5 يناير، 2016

سعي لحوار ليبي ليبي يحل الازمة الليبية

تم ليلة يوم الاثنين 4 يناير اصدار بيان عن اجتماع وفود من المنطقة الشرقية ( ما يقارب من 40 من نواب ومن حكماء واعيان ومشايخ ) , ومن المنطقة الجنوبية والغربية بالعاصمة طرابلس وفي قاعة المؤتمر الوطني , واصدروا اتفاقا جاء فيه الالتزام بمباديء ثورة 17 فبراير والتأكيد على الحوار الليبي ليبي ورفض الاتفاق السياسي الموقع بالصخيرات ومخرجاته بما فيه تسمية رئيس واعضاء رئاسة الوزراء بحسب بيان الاتفاق
ودعا البيان اللجنة المشكلة من مجلس النواب والمؤتمر الوطني للاجتماع في مدة لا تتجاوز 14 يوم من اليوم في جلسة مشتركة في مكان واحد لتفعيل دستور الاستقلال المعدل سنة 1963 بصفة مؤقتة مع اجراء التعديلات المناسبة عليه,  والاسراع في تشكيل حكومة توافقية من الاشخاص المشهود لهم بالنزاهة والكفاءة والوطنية , وتشكيل لجنة من 21 عضو من الحوار الليبي مهمتها تقديم العون والمساعدة والمشورة في تشكيل الحكومة .
كما دعا الاتفاق الى اصدار قرار فوري لوقف الحملات الاعلامية المغرضة والمؤججة لاثارة الفتنة , مطالبا المؤتمر ومجلس النواب بالالتزام بهدذا الاتفاق .
والقوا بيانا باسم ملتقى الحوار الليبي الليبي اكدوا فيه على ان الحوار الليبي الليبي هو الخيار والحل لانقاذ البلاد وتحقيق سيادتها . داعين دول الجوار بأن تكون جزء من الحل وليس جزء من المشكلة  في ليبيا وعدم المناصرة لطرف على اخر

واهابوا بالوسائل الاعلامية المحلية والخارجية بالالتزام بالتهدئة وعدم التصعيد والمساهمة في وحدة ال ليبيين والتألف بينهم , وطالبوا المؤتمر الوطني ومجلس النواب بحسن معاملة الليبيين دون تفرقة وتمييز وتيسير حركتهم حسب القانون