الاثنين، 25 يناير، 2016

تداعيات انتقاد الحجازي للفريق حفتر

           

اثارت تصريحات الناطق السابق لعملية الكرامة المقدم محمد الحجازي الكثير من الاتهامات لقائد عملية الكرامة ومن هم من بطانته وقد ايد البعض هذه الاتهامات واعتبرها واضحة الا ان التأكيد جاء من احد افراد عملية الكرامة , بينما اشار اخرون الى التمسك بحفتر وان الكلام ياتي في سياق المكيدة والتشويه فقد خرج المئات  في مدينة بنغازي على مدى يومي الخميس والجمعة دعما للقوات المسلحة العربية الليبية وقائدها الفريق  خليفة حفتر.
هذا وطالب رئيس مجلس النواب والقائد الاعلى للقوات المسلحة عقيلة صالح بالتحقيق فيما ورد في حديث الناطق الرسمي باسم عملية الكرامة السابق المقدم محمد الحجازي , وامر بتشكيل لجنة تحقيق في التصريحات من لجنة الدفاع والمالية بمجلس النواب ومن الاستخبارات والمدعي العسكري التابع لمجلس النواب , كما دعا عقيلة إلى ضرورة الالتزام بالضبط والربط العسكريين حفاظاً على وحدة القيادة والأقدمية والتراتبية العسكرية.
بينما أصدر عملية الكرامة والجيش الليبي الفريق خليفة حفتر قراراً يقضي بالقبض على الناطق الرسمي السابق باسم عملية الكرامة المقدم محمد الحجازي والتحقيق معه على خلفية ما أدلى بها لوسائل الإعلام بحسب المكتب الاعلامي لقيادة الجيش , وقد أصدر الامر الى  أمر الشرطة العسكرية
وكان رئيس السلاح الجوي لعملية الكرامة  العميد طيار صقر الجروشي قد نفى في بيان له التصريحات التي أدلى بها الحجازي للإعلام واشار بان الحجازي هو رئيس عرفاء وان كلامه غير صحيح .
بينما اشار عضو لجنة الدفاع والاتمن القومي بمجلس النواب اسامة الشعافي بأن اللجنة ستنظر في التصريحات الاعلامية التي ادلى بها الحجازي , وانه ستشكل لجنة يالخصوص داعيا المؤسسة العسكرية بالابتعاد عن اي تجاذبات سياسية موضحا بأن مهمة المؤسسة هي محاربة الارهاب والحفاظ على الحدود . كما دعا الجهات الرقابية بالدولة بممارسة الرقابة ومكافحة الفساد , وقال الشعافي ( لا احد فوق القانون لمحاسبته ) , وطالب العسكريين بأخذ المسلك القانوني عند التجاوزات .
وطالب رئيس لجنة الدفاع والامن القومي فتح الله السعيطي اللجنة بالاجتماع يوم غد الاثنين بشأن تصريحات الحجازي .

وكانت وسائل التواصل الاجتماعي قد نشرت شريط فيديو لاجتماع لاعيان ووجهاء وشباب قبيلة الدرسة التي ينتمي اليها الحجازي وهم يطالبون بارسال رتل عسكري يقوم بحماية الحجازي والقدوم به الى قبلته ليعيش بينهم في امان , واشار احد الاعيان الى حرق منزل الحجازي معتبرا بانه عمل اجرامي سيحاسب من قام به .