الخميس، 28 يناير، 2016

رئيس المؤتمر الوطني يرد على المبعوث كوبلر ويوضح قضايا الحوار

استغرب رئيس المؤتمر الوطني نوري بوسهمين ما قاله رئيس بعثة الامم المتحدة في ليبيا مارتن كوبلر  اتفاق ابشأن سيطرة المليشيات على العاصمة الليبة طرابلس وقال بوسهمين بأن الذين وقعوا على اتفاق الصخيرات يغادرون من مطار طرابلس ويتواصلون  ويتواجدون بمؤسسات وشركات في طرابلس , وأضاف بأن ما قاله كوبلر عن رفض رئيس المؤتمر  لمقابلته ليس صحيحا , وقال ان ( كوبلر قال انه طلب لقائي في طرابلس , هذا غير صحيح حسب المستندات التي  لدي وتثبت ذلك ), واوضح بأن البعثة نهجت في استدعاء اطراف متعددة دون وضع معيار , وكوبلر قد بعث خطاب يأذن فيه الاذن لوصول فريق أمني برئاسة بابولو سيرا ويطلب الذهاب الى الزنتان , واضاف بأنه طلب من كوبلر بأن يراعى آلية الخطاب الى حكومة الانقاد مع نسخة للمؤتمر الوطني , واشار الى ان الدخول في الترتيبات الامنية يتطلب الوصول الى حكومة توافق تعبر عن ارادة الليبيين جميعا , واشار في حديثه الى التأكيد مرارا العزم للوصول الى حل توافقي , وان الامم المتحدة لم تراعي خصوصية المفاوضات الليبية .
وأوضح بوسهمين تقديره لكوبلر عندما قال بانه موظف يتبع هيئة الامم المتحدة ورئيسه مجلس الامن وقال الذين وقعوا في الصخيرات لم يراعوا رئاستهم المتمثلة في المؤتمر الوطني في حين أن رئيس البعثة الأممية صرح أنه يراعي رؤساءه
وبشأن المجلس الاعلى الرئاسي نحن لم نبحث في آلية المجلس  والاشخاص وعندما يتم اختيارهم من غيرنا ومن المتحدة لايمثل المؤتمر الوطني , وهذا يعني انه لا يمثل الشعب الليبي , واضاف بالقول لم نبحث في اي ممن سمي في المجلس الرئاسي .
وتسائل ابو سهمين اذا كانت الاغلبية موافقة من المؤتمر الوطني ومن مجلس النواب ومن الثوار فلماذا التأخير في الترتيبات الامنية لدخول الحكومة الى طرابلس ؟!
وأضاف بوسهمين في حديثه المباشر على القنوات الليبية بالقول في جميع بياناتنا قرارتنا أظهرنا تعاوننا مع البعثة ولم تكن أبدا العرقلة من جانبنا وتؤكد على ان الحل هو الحوار الليبي ليبي , وأن بعثة الأمم المتحدة لم تراعي من البداية اختيار آلية ومعيار للحوار وأشار الى ان دور الامم المتحدة لوجستي وفني , وتسائل أن من يمثل المؤتمر الوطني يجب أن يكون مفوضا وكذلك مجلس النواب, وهذا لم يحدث في الصخيرات ؟! واشار بوسهمين الى ان ملاحظات المؤتمر الوطني على الاتفاق هي ليست نفعية لمصالح شخصية بل هي لحفظ الشريعة الاسلامية والسيادة الوطنية , واوضح بأنهم متمسكون بحكومة توافقية للخروج من المازق ولن تكون العرقلة من جانبنا حسب قوله , واضاف نحن ماضون لترجمة ارادة الثوار الشرفاء لتفعيل المؤسسات الامنية والعسكرية لبناء الدولة الليبية الحديثة ومكافحة الارهاب بجميع اشكاله وتحرير المواني والحقول النفطية ومحاسبة كل من اهدر دولار واحد من اموال الدولة الليبية .
وعرج ابو سهمين الى طلب رئيس فريق الحوار بالمؤتمر الوطني صالح المخزوم في يوم 26 اغسطس الماضي وقال بانها استقالة نهائية لا رجوع فيها , وان رئيس المؤتمر رد عليه بقبول الاستقالة بعد شكره وتقديره ة وفريق الحوار وقتها , واشار الى تثمين دائرة الاعلام عن حزب العدالة والبناء الذي ينتمي اليه المخزوم للاستقالة مشيرا الى خلافات بين المخزوم ورئاسة المؤتمر حول الحوار .
وطالب بوسهمين في حديثه تقديم كل من شارك في العملية السياسية للمساءلة شرطاً للدخول في أي اتفاق سياسي , وقال ما الضير أن تقدم الشخصيات التي يراها البعض جدلية بما فيهم أنا رئيس المؤتمر  ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح إلى محاكمة عادلة , واضاف يجب ان تحدد المسئولية تحت عملية الكرامة المزعومة وفجر ليبيا وقد عارضت على نص الاتفاق لا يمكن ملاحظة اي من الطرفين من فجر فجر ليبيا او الكرامة ومن يتحمل مسئولية الارواح والدماء واليتامى والتكالى ومسئولية المدن والنازحين في ( بنغازي وككلة وسبها ودرنة وسرت وغيرها ) , واضاف انا مستعد للسؤال عن كل الممتلكات العامة والخاصة للدولة الليبية .