الاثنين، 4 يناير 2016

اجدابيا بين الطوق والسندان للحرب داخلها


قال مصدر أمني بمدينة اجدابيا ان طيران عملية الكرامة قام بطلعتين جويتين قصف خلالها مطعم وورشة مما ادى الى جرح ما يقارب من 19 عاملا سودانيا وليبيين كان العمال السوادنين في يتغذون في المطعم , واضاف بان 3 من الجرحى جروحهم خطيرة , واضاف بأن وسط المدينة في وضعية طبيعية وحركة السير عادية والمتاجرر مفتوحة , ولكن هناك تخوف من استمرار القصف ورد المضادات على الطيران من ان تكون عشوائية وتصيب المدنين
قرر مجموعة من اعيان ومشائخ وحكماء ونواب ومجالس البلديات ومن هيئة صياغة الدستور ومن مؤسسات المجتمع المدني ومن ساحات الاعتصام في برقة يوم امس السبت الترحيب لحكومة الوفاق الوطني وفق شروط وضعوها على ان تكون مندرجة ضمن الاتفاق السياسي النهائي والموقع عليه من جميع الاطراف بمدينة الصخيرات المغربية , وملحين على انه في حالة عدم ورد هذه شروطهم في هذا الاتفاق فانهم يعتبرونه غير نافذ ومرفوض من قبل سكان برقة .
وتكمن الشروط على ان يتم اعتماد حكومة الوفاق الوطني من خلال مجلس النواب بمدينة طبرق وعلى عدم المساس بالمؤسسة العسكرية وقيادتها وتعتبر خط احمر مع وضع ضمانات للمؤسسة العسكرية وقيادتها على أن تكون تابعة لشرعية مجلس النواب ورفض وجود اي اجسام عسكرية موازية ( يقصد به كتائب الثوار ) , وطالبوا برفع حضر السلاح عن الجيش ودعمه لكونه يحارب الارهاب , وأوضحوا في بيانهم على أن تتم حماية الحكومة من قبل وزارة الداخلية فقط دون غيرها .
وطالب البيان بالتساوي بين الاقاليم الثلاث ( برقة وطرابلس وفزان ) في توزيع الحقائب الوزارية والتمسك بحقوق برقة والتأكيد على صندوق اعمار بنغازي , وعلى أن تشكل لجنة للتواصل مع الغرب والجنوب لتكون ليبيا وحدة واحدة .
وقال رئيس مجلس النواب عقيلة صالح في تصريحات له لا بد من عقد جلسة برلمانية مكتملة النصاب للموافقة على اتفاق الصخيرات والتوقيع عليه ونفى عقيلة عزمه التوقيع على الاتفاق وقال ان التوقيع من عدمه يتم عن طريق اكتمال النصاب في مجلس النواب .
وعن الحوار الذي جرى بينه وبين رئيس المؤتمر الوطني نوري بوسهمين في مالطا قال عقيلة بأنه لم يتم التعرض من قبل بوسهمين لمسائلة المؤسسة العسكرية .
ومن المعلوم ان المؤسسة العسكرية التي يؤيدها مجلس النواب هي عملية الكرامة التي يقودها الفريق خليفة حفتر
هذا وتشهد مدينة اجدابيا اليوم هدوء حذر وبعد مقتل 2 شخصان وكان قد سجل مستشفى امحمد المقريف بالمدينة وفاة شخص مسن متاثرا بجروحه بعد اصابته يوم امس السبت جراء غارة قامت بها طائرة تتبع عملية الكرامة على ورشة ومقهى بالمنطقة الصناعية بالمدينة كما قتل عقيد سابق في الامن الداخلي جراء القصف يوم امس , جرح خلالها اكثر من 21 شخص منهم اكثر من 9 من العمال من الجنسية السودانية .

وكانت الحكومة المؤقتة التي يقودها عبد الله الثني وتتبع مجلس النواب قد اقرت مبلغ 12 مليون لتنفي الخطة الامنية بالمدينة والتي تعاني من خروقات امنية هذه الايام خاصة بعد تعرض اكثر من 35 مواطنا من كوادر الجيش والاجهزة الامنية والشيوخ بالمدينة لمحاولات اغتيال هذا العام .