الثلاثاء، 19 يناير 2016

تعثر حكومة الوفاق في الاعلان عن تشكيلتها

بحسب أنباء مقربة من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فأن المجلس سيجتمع منتصف اليوم بشأن  المرشحين لتولي الحقائب الوزارية العشرة , ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن الأسماء بالكامل في وقت متأخر من مساء اليوم الأثنين 18 يناير , والوزارات هي العدل والداخلية والخارجية , والدفاع , والاقتصاد والتجارة والصناعة , والعمل والضمان الإجتماعي , والمالية والتخطيط , التعليم , الحكم المحلي , الصحة.
هذا واضافت المصادر الى انه كلف كل عضو من أعضاء مجلس الوزراء بتقديم مرشحين للوزارات التي سيشرف عليها من ذوي الكفاءة حيث سيتم التفاضل بينهما لتولي المنصب.
وأشار المستشار الاعلامي للمجلس الرئاسي فتحي بن عيسى بأن هناك توافق مبدئي على تقليص الوزرات إلى عشر وزرات فقط، هي : (الدفاع - الاقتصاد والصناعة - العمل والشؤون الاجتماعية والتي اعطيت ترشيحها للمنطقة الشرقية" , بينما وزارات ( التخطيط والمالية - الداخلية - الحكم المحلي - الخارجية للمنطقة الغربية , وبالنسبة للمنطقة الجنوبية فقد اعطى الترشيحات لوزارات ( التعليم العام والعالي - الصحة - العدل )
وأوضح بن عيسى بأنه سيتم التوافق على الاسماء تمهيدا لتسليمها لمجلس النواب , وأعتبر على ان  التوافق مبدئي ولا يعني أنه قرار نهائي.
علق النائب بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق علي القطراني عن المنطقة الشرقية عضويته حتى يتحقق مطالب المنطقة الشرقية والتي هي عدم التعرض لقيادة الجيش الذي يقودة الفرريق خليفة حفتر واعطائهم ضمانات ومنح المنطقة الشرقية ثلت عدد الوزارات وان يتم تسمية لجنة اعمار بنغازي بحسب الاتفاق السياسي الليبي .
ومساء اليوم الاثنين عقد النائب الاول بالمؤتمر الوطني ورئيس فريق حوار المؤتمر عوض عبد الصادق مؤتمرا صحفيا اشار فيه الى انهم نبهوا منذ البداية على ان الاطراف التي وقعت على الالتفاق غير مخولة وان الاتفاق خالف الاعلان الدستوري وحكم المحكمة الدستورية وايضا ثوابث ثورة فبراير , موضحا وهو ما وصل اليه التصدع بين المجلس الرئاسي بشأن المحاصصة والمناطقية ز, واضحى المجلس يتخذ قرارات ولم يعتمد من المؤتمر الوطني ولا من مجلس النواب وبدعم من البعثة الاممية في ليبيا دون الرجوع للذين انتخبهم الشعب الليبي .

وطالب عبد الصادق من البعثة أن تتفادى هذا التخبط والتشويش والرجوع الى نقاط الاتفاق السياسي الليبي ومعالجة النقاط الاخرى او الاتجاه الى الاتفاق الليبي الليبي أو بلم شمل الليبيين وقال بأن ( البلد لا تحتمل وهناك ضغوط كبيرة على ليبيا ) , داعيا الى الوصول الى حل حقيقي تنبثق عنه حكومة حقيقة وليس هذا التخبط بهذه الحكومة المقترحة منذ بدايتها تتضح فيها اخطاء كبيرة وتقاسم بحسب قول عبد الصادق , واضاف بالقول ( نمد ايدينا لحل حقيقي وندعو البعثة الاممية والمجتمع الدولي وكل الليبيين لانتاج حل حقيقي ينتج عنه حل للازمة الليبية )