الأحد، 20 ديسمبر 2009

فشل الحكام لا الشعوب

ما أصعب ان تعيش الفشل وانت تمتلك ادوات النجاح , تحس في نفسك ان النجاح محصور لجهة ما , ولطبقة ما , ولمجموعة ما , ولشخصية ما , والغريب في العالم العربي أن ابناؤه ناجحون ويمتلكون قدرات كبيرة للنجاح وطاقات هائلة ولكن خارج بلدانهم , فهم مسقطون عن النجاح مضطرون للفشل حتى تعيش زبانية النظام , تلك الزبانيةة الذين لايمتلكون اي اداة من ادوات النجاح اللهم الا قهر الناجحين من ابناء جلدتهم وادخال احساس الفشل في نفوسهم وزرعه بين ابنائهم حترى يشعرون وانهم صناديق يمتلك مفاتيحها النظام التعسفي الارهابي , والا فلماذا لانعود الى الوراء ونشري تاريخنا وندرس علوم اجدادنا وتراثهم الخالد التليد بدلا من زرع فينا التغريب والتحديث الفارغ من المحتوى لا التطوير والنمو .
يا سادة ان الحياة امل ونجاح وتطور وابداع حتى في علم الكلام حدث ضمور في المنطقة العربية فالابداع سرقه بل قتله السلطان والراي ابتعد رويدا رويدا حتى اختفى بريقه وصار الوطن دون حكماء وصار الطريق بعد ان كان القانون عربيا اسلاميا وذو عرفا اصيا ينبع من حضارة العرب , اضحى يتسكع في حارات اليهود والفرنجه وخاصة الفرنسي والانجليزي ويخاف ويرهب من رؤية الشبح الامريكي رغم خلو الحياة حقيقة من الاشباح , الا ان الانظمة العربية الواهنة والضعيفة امام الغرب قوية وقاهرة لشعوبها ترتعب من رؤيية الوجه الامريكي والعقل الصهيوني لانها انظمة خاوية على عروشها تحتفي وتشرب نخب الكراسي والتعمير لنجارتها وصيانتها والموت دونها .