الأحد، 20 ديسمبر 2009

ليبيا تصدر حكمها الأول بحق رجلي أعمال سويسريان

أصدرت المحكمة المختصة بالنظر في المخالفات والجرائم الخاصة بالأجانب يوم أمس الثلاثاء حكمها بالسجن 16 شهرا مع النفاذ , ودفع غرامة بقيمة إلفي دينار ليبي أي ما يعادل 1100 يورو لكل من رجلي الأعمال السويسريين ماكس غولدي رئيس فرع مجموعة أي . بي . بي الهندسية ورشيد حمداني المسئول في شركة متوسطة الحجم في كانتون فو الواقع غرب سويسرا والقابل للاستئناف خلال أسبوع من الحكم حسب ما صرح به مصدر قضائي لوكالة فرانس برس , والذي قال أن الاستئناف سيكون أثناء فترة توقيفهما ,وأن الحكم أصبح نافذا اعتبارا من اليوم الثلاثاء موضحا أن الـ20 يوما التي قضاها الاثنان في السجن بعد اعتقالهما في شهر يوليو 2008 هي التي ستحتسب فقط.
أما بخصوص القضية الثانية المثمتلة في تهمة مزاولة نشاط اقتصادي بدون ترخيص تتعلق بعدم احترام القوانين التي تنظم عمل الشركات في ليبيا , فقد أوضح المصدر القضائي بأن المحاكمة الثانية ستكون في منتصف هذا الشهر الحالي .
وقال المتحدث باسم الخارجية السويسرية لاريش كوشنل في بيان للخارجية السويسرية جاء فيه أصدرت محكمة في طرابلس في الثلاثين من تشرين الثاني/نوفمبر حكما غيابيا بالسجن لمدة 16 شهرا على كل من السويسريين المحتجزين منذ يوليو 2008 بتهمة خرق مزعوم لقانون تأشيرات الدخول, مشيرا الى أنهما لا يزالان في مقر السفارة السويسرية في طرابلس وإن وزارة الخارجية السويسرية على اتصال دائم بأسرتي الرهينتين وتنسق في ما يجب القيام به.
ومن المعلوم أنهما احتجزا في ليبيا في يوم 19 يوليو 2008 بتهمة الإقامة بصورة غير شرعية والتهرب الضريبي وبتهمة عدم احترام القوانين التي تنظم عمل الشركات في ليبيا واعتقلا ثم أطلق سراحهما بكفالة في شهر يوليو 2008 , بعد أن أوقفت شرطة جنيف الكابتن هانيبال أبن الزعيم الليبي وزوجته في يوم 15 من يوليو نفس العام بتهمة إساءة معاملتهما لخادميين مغاربيين يقومان بخدمتهما .