الأحد، 20 ديسمبر، 2009

ورشة العمل حول الهجرة غير الشرعية الهجرة ظاهرة طبيعية وحق شرعي لكل فرد بحثا عن فرص أفضل للعيش الكريم وبما يلبي احتياجات وطموحات

في إطار الاتفاق الرباعي بين كل من المنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة والتي مقرها العاصمة الليبية طرابلس ، ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ، والمجلس الإيطالي للاجئين، والمركز الدولي لتنمية سياسات الهجرة ومقره النمسا , الذي تم في ورشة العمل حول الهجرة غير الشرعية تحت عنوان إدارة مراكز الإيواء , الذي احتضنته مدينة صبرا ته غرب العاصمة يومي الأربعاء والخميس الماضيين ، ونوقش خلاله ظاهرة الهجرة ودور المنظمات الحكومية وغير الحكومية في معالجتها و الهجرة في ليبيا تأثيرها ومشاكلها و مسالك الهجرة و اللاجئون وقوانين الهجرة , الهجرة والأسباب والدوافع و تدفقات الهجرة المختلطة والإمكانيات المؤسساتية الليبية , و إدارة مراكز الإيواء , و الإجراءات المتعلقة باستقبال وإدارة الهجرة المختلطة في ايطاليا وأوروبا , مع عرض تجربة شخصية لمهاجر بعنوان الأسباب والصعوبات لمحة عن الهجرة المختلطة , فقد تم التأكيد على أن الهجرة ظاهرة طبيعية وحق شرعي لكل فرد بحثا عن فرص أفضل للعيش الكريم وبما يلبي احتياجات وطموحات المهاجر , وعلى ضرورة العمل الجاد لدراسة الأسباب التي تجعل الإنسان يخاطر بحياته في رحلة الموت التي اصطلح على تسميتها بالهجرة غير الشرعية , وعلى الاهتمام بالاستثمار وإقامة المشاريع التنموية وتحسين الخدمات وحل النزاعات في إفريقيا ، واعتبار مشروع ( القذافي للشباب والمرأة والطفل الإفريقي ) الهادف إلى توطين المشاريع التنموية ومكافحة البطالة والفقر من خلال توفير فرص العمل لهم ، أنموذجا عمليا لحماية المواطن الإفريقي من موت محقق أثناء رحلته غير القانونية من موطنه الأصلي إلى أوروبا وأمريكا واستراليا بحثا عن حياة أفضل , ومحاربة التمييز العنصري بكافة أشكاله ومهما كانت أسبابه ، ويدينون أية ممارسات تمييزية ضد المهاجرين غير الشرعيين وغيرهم من مواطنين وأجانب أيا كان انتماؤهم أو لغتهم أو دينهم أو عرقهم و المحافظة على كرامة الإنسان حق كفلته جميع الأديان والشرائع والقوانين ، وبالتالي فالإساءة لكرامة الإنسان بأي شكل من الأشكال جريمة يعاقب عليها القانون .
هذا وقدم المشاركون جزيل الشكر والتقدير للمنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة ورئيسها المهندس خالد الخويلدي الحميدي على ما بذل من جهد لإنجاح ورشة العمل هذه ، مثنين على جهود المنظمة في سبيل خدمة المهاجرين غير الشرعيين وتوفير سبل الإقامة الكريمة لهم في مراكز الإيواء بليبيا وتسهيل عدة من يرغب منهم بشكل طوعي لبلدانهم الأصلية .