الأحد، 20 ديسمبر 2009

توبة ايها السلطان

توبة ايها السلطان فقد ولدت احب الحياة , توبة فلا حياة دون ملذات واموال وبنين صرت متمردا أكذب كلمة الديمقر اطية والحكم الرشيد وحرية الصحافة والراي وصرت ارى براعمك تكبر وتنمو لترعى الشعب في مزرعة الوطن الفسيح المشعب المزهو , تتباهى باصلاحك امام الاخرين وانت تزرع بوليسك يقتل وينهش ويخطف , يسجن ويكبل بالاغلال في حرية الوهم الخفي , يبذر الفتن والحسد ويغرس التحقير والكراهية والحقد وينشر في وسائل اعلامه أنه وطن الحرية والآمال وطن المستقبل والتغير والاصلاح وطن ينمو وينمو اليه رغم ان ابنائه خارج ارضه اكثر من داخله , شعبه ينتشر في جميع الارجاء يتنفس خارج الماء ينتعش بالحرية ويشرب الماء العذب يتكلم يتفوه لا يرى خلفه ولا امامه يسير مطمئنا في بلاد الغرب ( بلاد الكفر ) وهو في بلاد الاسلام لا يقول آه , فلا شورى ولا حرية رأي ولا تدبر آيات القرآن الكريم ولا أحاديث سنن النبيء محمد صلى الله عليه وسلم ولا سير الخلفاء الراشدين ولا التابعين ولاالعلماء الصالحين ولا الحكماء ولا المصلحين اللهم الا صوت السلطان والزبانية واحاديث خرف وكلام ( لايسمن ولا يغني من جوع ) لا ذات جدوى ولا معنى يضخم ويرسم على انه اهرامات تتعلى به السخف رغم قدارته وتتحدث للشعب قيقول لك نريد أن نعيش ... نريد ان نأكل ونوكل ابناء عيش .. فأي حياة وأي شعب ميت تحلم بانه يعيش .