الأحد، 20 ديسمبر 2009

اللجنة العليا الليبية التونسية المشتركة في دورتها الثانية والعشرين دفعة قوية لتجسيد العلاقات بين البلدين

أكد الدكتور البغدادي المحمودي أمين اللجنة الشعبية العامة حرص اللجنة العليا الليبية التونسية المشتركة في دورتها الثانية والعشرين في المؤتمر الصحفي الذي عقده ونظيره الوزير الأول التونسي على تنفيذ هذا الطرح الذي قدمه الزعيم الليبي لدا استقباله الوزير الأول التونسي بالتأكيد على الاستمرار في تعزيز قاعدة التكامل وتوسيع اللجنة المشتركة بين البلدين حتى تشمل مستقبلاً المغرب العربي ككل وذلك في نقلة نوعية بتشكيل لجنة عليا واحدة تضم دول اتحاد المغرب العربي بالإضافة إلى مصر ,وأنه سيكون محل تشاور خلال الفترة الوجيزة القادمة , موضحا بأن الدورة حققت جملة من الإجراءات أجرت فيها مراجعة كاملة لكل مجالات التعاون لمعالجة المختنقات المتعلقة بالتبادل التجاري سواء ما يتعلق بالتنقل أو الصفقات التجارية المتبادلة أو فيما يتعلق بشهادة المنشأ وتنقل المواطنين , موضحا بأنه قد تم الاتفاق على تسهيل تنقل الإفراد والمركبات وانسياب السلع بدون قيود باعتبارها خطوة أساسية في تعزيز التكامل المشترك بين البلدين .
وبخصوص الاستثمار فقد البغدادي ما تم التوصل اليه بتحقيق المستهدف خلال المرحلة الماضية بعد إتخاد جملة من الإجراءات التي تسهل عملية تبادل الاستثمارات من خلال أصحاب الأعمال والمؤسسات التابعة للبلدين قائلا إن بعزيمة الجميع سنحقق ما نطمح إليه ونصل إلى المستهدف خلال الفترة القادمة خاصة وأن هناك نية طيبة وثقة متبادلة وكذلك الحرص المشترك على أن يكون هناك تكامل وتوافق في كل الإجراءات التي تمت خلال هذه الاجتماعات , هذا وأشار البغدادي الى انه وضع برنامج لتنفيذ المشروعات الكبرى والإستراتيجية منها أنبوب الغاز والربط الكهربائي والطريق السيار والسكك الحديدية وذلك خلال الفترة القادمة طبقاً للبرنامج الزمني المحدد لها باعتبارها العمود الفقري للتعاون بين البلدين الشقيقين .
وأكد أن الهدف الأساس من هذه الاجتماعات هو تعزيز التكامل بين البلدين وهو ما تم التوصل إليه اليوم من خلال جملة من المشروعات المهمة ومذكرات التفاهم والاتفاقيات التي تم التوقيع عليها , معلنا عن ان الدراسة لطلاب البلدين في البلد الآخر ستكون بدون مقابل بمختلف المراحل الدراسية .
وفي نفس السياق تقدم رئيس الوزراء التونسي بالقول نتقدم بمشاعر التقدير إلى الأخ القائد معمر القذافي على ما حظينا به أنا والوفد المرافق من حسن استقبال حيث استمعنا إلى توجيهاته بكل اهتمام وامتنان ، وستكون لتوجيهاته كل العناية حتى نحقق النقلة النوعية الجديدة للعلاقات الثنائية والمغاربية , موضحا أن الخطوات التي تم اتخاذها اليوم ستجعل من العلاقات بين البلدين علاقات نموذجية لعزم البلدين على دعم وتعزيز التعاون بينهما لتحقيق مصلحة الشعبين الشقيقين قائلا إن من الإجراءات التي سنحرص على تجسيدها اجتماع لجنة الآفاق المستقبلية ، وكذلك العمل على توظيف كل الإمكانيات والطاقات حتى يكون هناك تصوراً مستقبلياً يتم من خلال التنسيق في السياسات والبرامج التي من شأنها تعزيز التكامل بين البلدين وتحقيق الأهداف المنشودة في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية , كما أن الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تم التوصل إليها اليوم أبرزت عمق العلاقات المتميزة بين تونس وليبيا , خاصة وأن العلاقات بين البلدين ستشهد دعما ودفعاً جديداً بعد الإجراءات التي تم الاتفاق عليها خلال اجتماعات هذه اللجنة .
وأضاف الوزير الأول أن أهم المجالات التي كانت محل اتفاق هي مجالات التجارة والاستثمار وحركة تنقل الأشخاص والنقل البحري والجوي , مؤكدا في ختام حديثه حرص اللجنة العليا على تنفيذ ما تم الاتفاق عليه خلال هذه الدورة لتعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات خصوصا مجالات التجارة والاستثمار وتنقل الإفراد والمركبات قائلا إن لدى الجانبين عزيمة قوية لتحقيق كل ذلك ويحذونا هذا العزم بدفع من الرئيس زين العابدين بن على وأخيه القائد معمر القذافي
هذا وتم التوقيع على اتفاقيتين وثلاث مذكرات تفاهم وأربع برامج تنفيذية ومحضر اعتماد اتفاقية استكشاف النفط ومقاسمة الإنتاج بقطعة السابع من نوفمبر , في حضور الدكتور البغدادي المحمودي أمين اللجنة الشعبية العامة والوزير الأول التونسي .
فقد وقع الدكتور محمد سيالة أمين شؤون التعاون بالخارجية الليبية وكاتب الدولة لدى الشؤون الخارجية مكلف بالشؤون المغاربية والعربية الأفريقية على إتفاقين للتعاون بين الهيئة العامة لإذاعات الجماهيرية العظمى والتلفزة التونسية ، والتعاون بين الهيئة العامة لإذاعات الجماهيرية العظمى والإذاعة التونسية .
كما وقعا على برنامجين تنفيذيين للتعاون الليبي التونسي في مجال الشباب والرياضة لسنة 2010 وللتعاون في المجال التربوي لسنتي 2010 - 2011 , كما وقع رئيس مجلس إدارة محفظة ليبيا إفريقيا للاستثمار ، ووزير الصناعة والطاقة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة التونسي على محضر اعتماد اتفاقية الاستكشاف ومقاسمة الإنتاج النفطي في قطعة السابع من نوفمبر .
ووقع أمين الصناعة والاقتصاد والتجارة مع ووزير الصناعة والطاقة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة التونسي على مذكرة تفاهم في مجال الجيولوجيا والمعادن , كما وقعا على برنامجين تنفيذيين للتعاون الصناعي بين البلدين للسنوات 2010 - 2011 - 2012 ,وللتعاون الفني في مجال حماية البيئة لسنتي 2010 - 2011 , ووقع كذلك أمين التخطيط والمالية ووزير المالية التونسي على مذكرتي تفاهم في مجالي الرعاية الاجتماعية ، والاستخدام ( التشغيل)